محافظ البنك المركزي السوداني صابر الحسن استقال بعد سنوات عمل وصفها بأنها شاقة (الجزيرة-أرشيف)


أعلن بنك السودان المركزي أن محافظه صابر محمد الحسن قد استقال ومن المقرر أن يترك منصبه اليوم الاثنين.
 
وأوضح الحسن في بيان أن استقالته لم تأت نتيجة لأي انقسامات في طاقمه الاقتصادي، مؤكدا أن السبب يرجع إلى عدم الرغبة في تجديد عقده نظرا لعامل السن والسنوات الطويلة التي قضاها في منصبه والتي وصفها بالشاقة.
 
وقال بيان للبنك إن الحسن ظل في المنصب مدة 16 عاما أشرف خلالها على تغيير عملة البلاد من الدينار إلى  الجنيه بعد اتفاقية السلام الشامل في 2005 التي أنهت حربا أهلية بين الشمال والجنوب استمرت عقودا.
 
وأضاف البيان أن الحسن سلم استقالته للرئيس عمر حسن البشير في ديسمبر/كانون الأول وسيترك منصبه في نهاية مدة عقده اليوم.
 
وقالت رويترز إن من المرجح أن تذكي هذه الخطوة -التي ترددت بشأنها شائعات منذ فترة طويلة- مخاوف في السودان الذي يستعد للانقسام إلى دولتين في التاسع من يوليو/تموز بعد أن اختار الجنوبيون وبأغلبية ساحقة الانفصال في استفتاء أجري في يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وما زال قادة الشمال والجنوب يتفاوضون على كيفية التعامل مع ديون البلاد المتفاقمة التي تقترب من أربعين مليار دولار بعد التقسيم وإدارة خطة الجنوب لإصدار عملة جديدة.

المصدر : رويترز