الثورة المصرية فجرت احتجاجات عمالية على نطاق واسع (الجزيرة)

لوح اليوم الأحد مئات الموظفين الإداريين في قناة السويس بشن إضراب عن الطعام في حال لم تستجب الإدارة لمطالبهم في ما يتعلق بالترقيات الوظيفية.
 
ويعتصم المحتجون في مقر هيئة قناة السويس بمدينة الإسماعيلية الواقعة على الضفة الغربية للقناة التي تعد من الشرايين الرئيسة للاقتصاد المصري.
 
وقال هؤلاء إنهم قد يبدؤون الإضراب يوم غد الاثنين في حال لم تلب مطالبهم. ويؤكد الموظفون أنهم أحرزوا أثناء عملهم درجات إضافية تعطيهم الحق في الترقيات الوظيفية.
 
ووفقا للمحتجين تتجاهل هيئة قناة السويس التي تشرف على كل العمليات في القناة ما يصفونه بحقهم الشرعي في الترقيات.
 
وكانت السلطات العسكرية المصرية قد وعدت الموظفين برفع مطالبهم إلى هيئة قناة السويس لمعالجتها في حال أنهوا الاعتصام.
 
وعقب نجاح الثورة الشعبية الشهر الماضي, اندلعت موجة من الاحتجاجات المطلبية في معظم أنحاء مصر, وكان من بين ما تنادي به إقالة مسؤولين متهمين بالفساد, غير أن حدتها خفت تدريجيا.
 
وشملت تلك الاحتجاجات والإضرابات معامل الغزل والنسيج في المحلة التي يشتغل فيها ما يصل إلى 24 ألف عامل.  

المصدر : أسوشيتد برس