تجميد أرصدة القذافي تأتي ضمن مساع دولية منسقة لإنهاء حكمه (الأوروبية)


قالت صحيفة إندبندنت البريطانية إن محاولات تجميد أرصدة العقيد الليبي معمر القذافي ستواجه عقبات بسبب وجود احتمالات مختلفة لكتابة اسمه الكامل بالحروف الإنجليزية.
 
وأضافت أن الكثير من البنوك والمؤسسات المالية لا يوجد لديها أنظمة متطورة بما يكفي لتتبع كل اختلاف في تلك الترجمات. وهذا يعني أن من المحتمل ألا يتم التعرف على بعض تلك الأرصدة.
 
وقالت إندبندنت إنه بالنسبة للبنوك الكبيرة المزودة بتكنولوجيا متقدمة سيكون الأمر أسهل. 
 
وكان الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة جمدت أرصدة القذافي والمقربين منه في الأسبوع الماضي ضمن مساع منسقة لإنهاء حكمه الذي استمر 42 سنة.
 
وقالت الصحيفة إن القائمة المستهدفة تتضمن 26 شخصا بينهم مسؤولون بالحكومة وأعضاء في أسرة القذافي.
 
ويقول توني ويكس مدير إدارة مكافحة غسل الأموال في مؤسسة نايس أكتيمايز إن المسألة تمثل تحديا للمؤسسات التي تستخدم أجيالا قديمة من التكنولوجيا، فقد يبدأ اسمه بعدة حروف مختلفة ما يمثل مشكلة.

المصدر : إندبندنت