إنتاج ليبيا من النفط قبل اندلاع الاضطرابات وصل إلى 1.6 مليون برميل يوميا (الأوروبية)


حذر محللون من استمرار تراجع شحنات النفط الخام الليبية في الأيام القادمة في ظل تعطل الإنتاج بسبب الأحداث الجارية في البلاد.
 
جاء ذلك في الوقت الذي وردت فيه أنباء عن رحيل عاملين في المرفأ النفطي الليبي الرئيس في رأس لانوف المنفذ الرئيس لتصدير النفط بعد سيطرة المعارضة على البلدة الواقعة في شرق البلاد.
 
وقد تأثر ثالث أكبر منتج للنفط في أفريقيا بتصاعد العنف وتراجع إنتاج النفط وفرض عقوبات وارتفاع تكاليف الشحن.
 
وقدرت وكالة الطاقة الدولية أنه تم شحن ما بين 500 ألف و600 ألف برميل يوميا من الخام من الموانئ الليبية في الأسبوع الماضي. ووصل معدل إنتاج ليبيا من النفط قبل اندلاع الاضطرابات إلى 1.6 مليون برميل يوميا.
 
ومع تصاعد الاضطرابات أعلن صندوق أوبك للتنمية الدولية عن تقديم منحة طوارئ عاجلة بقيمة نصف مليون دولار إلى طرابلس استجابة للنداء الذي أطلقه برنامج الغذاء العالمي لتوفير مساعدات مالية ولوجستية إلى ليبيا. وسيدير برنامج الغذاء العالمي المنحة المخصصة للأغذية والمستلزمات الطبية.
 
وتأتي المنحة ضمن عمليات إغاثة تصل قيمتها إلى 39 مليون دولار.
 
وفي سياق متصل توقعت مؤسسات دولية أن تسبب الثورة الليبية إرهاقا للاقتصاد التونسي، خاصة بعد توقف التجارة بين البلدين إلى حد بعيد. وقدرت هذه المؤسسات أن ينخفض نمو الاقتصاد التونسي إلى نحو 3% جراء تراجع إيرادات السياحة وارتفاع أسعار الطاقة والمواد الغذائية.
 
وتساهم عوامل أخرى في تراجع الاقتصاد التونسي، أهمها تقلص الصادرات، وتوقف حركة الاستثمارات الخارجية، وارتفاع المديونية إلى أكثر من نصف إجمالي الناتج المحلي المقدر بنحو 50 مليار دولار.

المصدر : وكالات,الجزيرة