تكلفة العمليات في ليبيا خلال أسابيع قد تصل إلى مليار دولار (الفرنسية-أرشيف)

 

قالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن الولايات المتحدة أنفقت خمسمائة مليون دولار حتى الآن على العمليات العسكرية بليبيا، لكنها تتوقع أن تستقر التكلفة عند أربعين مليونا شهريا حالما يجري تخفيض عدد القوات الأميركية ويتولى حلف شمال الأطلسي (ناتو) قيادة العمليات.

 

وأشارت الوزارة إلى أن 60% من هذه الأموال أنفقت على صواريخ وقنابل.

 

وفي حين أن تكلفة العمليات العسكرية بليبيا صغيرة بالمقارنة بتكلفة الحرب بكل من العراق وأفغانستان فإنها تزيد المخاوف بشأن إجمالي الإنفاق الدفاعي، في وقت يتوقع فيه أن يصل العجز بالميزانية الاتحادية الأميركية إلى 1.4 تريليون دولار السنة المالية الحالية التي تنتهي مع نهاية سبتمبر/ أيلول.

 

وتقول صحيفة "يو إس أي توداي" إن تكلفة العمليات خلال أسابيع قد تصل إلى مليار دولار.

 

وتضيف أن تكلفة فرض الحظر الجوي على ليبيا ستكون أقل من أفغانستان، التي تكلف واشنطن ملياري دولار أسبوعيا طبقا لأرقام حكومية، لكنها قد تقترب من تكلفة عمليات الحظر التي طبقت على كوسوفو والبوسنة والعراق خلال فترة رئاسة بيل كلينتون.

 

ونقلت الصحيفة عن دول زاخايم، مسؤول بقسم الموازنة بالبنتاغون بعهد ريغان وبوش الابن، أن الإدارات الأميركية تشعر بالقلق عندما تبدأ التكلفة في الزيادة على مليار دولار.

 

وأشارت إلى أن عمليات فرض الحظر الجوي على البوسنة عام 1996 كلفت الولايات المتحدة 3.4 مليارات دولار، بينما كلفت العملية بالعراق 2.1 مليار وفي كوسوفو 2.4 مليار.

 

وكلفت العمليات الحربية بالعراق عام 2008 مبلغ 146 مليار دولار. ويتوقع أن تصل تكلفة العمليات بأفغانستان عام 2011 119 مليارا.

 

ويقول خبراء إنه في حال زادت التكلفة على 548 مليون دولار في ليبيا، فإن الرئيس أوباما سيضطر لللجوء إلى الكونغرس لطلب سلطات إنفاق إضافية.

 

ويقول خبراء إن أكبر تكلفة للقوات الأميركية تتمثل في إطلاق صواريخ توماهوك الذي تصل تكلفته إلى ما بين 1-1.5 مليون دولار يطلق من السفن الأميركية في المتوسط.

 

وقد وصل عدد الصواريخ التي أطلقت حتى الآن أكثر من 191 صاروخا تبلغ تكلفتها 268.8 مليون دولار.

 

وتشتري وزارة الدفاع الأميركية نحو مائتين من هذه الصواريخ سنويا.

 

كما تطلق القوات الأميركية القنابل "الذكية" التي يصل وزن الواحدة منها ألفي باوند وتعرف باسم ذخائر الهجوم المباشر المشترك. وتكلف كل واحدة من هذه القنابل المضادة للدبابات ثلاثين ألف دولار. وقد ألقت الطائرات الأميركية منها 455 حتى الآن.

 

أما تكلفة كل طلعة من طلعات طائرات بي 2 فإنها تصل إلى عشرة آلاف دولار لكل ساعة. وتقوم مائتا طائرة أميركية بتنفيذ الحظر على ليبيا أو مهاجمة قوات العقيد القذافي.

 

ويقول زاخايم إن خسارة طائرة F-35 واحدة تكلف الولايات المتحدة ما بين 50 و100 مليون دولار. وقد سقطت طائرة أميركة واحدة من طراز

F-15E  تصل تكلفتها ستين مليونا.

 

تكلفة طيران ساعة واحدة لطائرة تورنيدو تصل إلى 35 ألف جنيه (رويترز)


وتأتي هذه التكلفة في وقت سيتم فيه خفض موازنة الدفاع الأميركية بمقدار 23 مليار دولار عما تطلبه الإدارة لسنة 2011 وهو 708.3 مليارات دولار بما في ذلك 159.3 مليارا تخصص لحربي أفغانستان والعراق.

 

تكلفة بريطانيا 

وفي بريطانيا قال وزير المالية جورج أوزبورن إنه يتوقع أن تصل تكلفة الحرب في ليبيا إلى عشرات الملايين من الجنيهات.

 

ويقول المعهد الملكي للخدمات المتحدة إن تكلفة الحرب بالنسبة لبريطانيا قد تصل إلى مائة مليون جنيه إسترليني (160 مليون  دولار) خلال أربعة إلى ستة أسابيع أي ما بين مليونين وثلاثة ملايين جنيه يوميا.

 

وطبقا لوزارة الدفاع فإن تكلفة طيران ساعة واحدة لطائرة تورنيدو تصل إلى 35 ألف جنيه، بينما تصل تكلفة ساعة طيران الطائرة تايفون إلى سبعين ألفا.

 

وقال أوزبورن إن هذه التكلفة ستتحملها موازنة طارئة وليست وزارة الدفاع التي تواجه عجزا يصل إلى مليار جنيه هذا العام.

المصدر : وكالات