أوباما وضع خطة لخفض الواردات النفطية بمقدار الثلث خلال عشر سنوات (الأوروبية) 

دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما الأربعاء إلى خفض الواردات النفطية الأميركية بمقدار الثلث خلال السنوات العشر المقبلة، وذلك من خلال التركيز على تطوير وقود بديل وزيادة الإنتاج المحلي من النفط وخفض الاستهلاك.

وتأتي الدعوة في ظل قفزة لأسعار الطاقة، حيث ارتفع برميل النفط لأكثر من 103 دولارات بفعل الاضطرابات في المنطقة العربية، وأشار أوباما إلى أنه "لا توجد حلول سريعة"، مضيفا "سنبقى ضحية لتقلبات سوق النفط حتى نصبح جادين بشأن سياسة بعيدة الأمد لتوفير الطاقة بأسعار ميسورة".

وذكر -في خطاب ألقاه في جامعة جورج تاون بواشنطن- أنه عندما تم انتخابه لمنصب الرئاسة كانت أميركا تستورد 11 مليون برميل نفط يوميا، وأن إدارته تخطط لأن تقلل البلاد استيرادها من الطاقة بمقدار الثلث في أقل من عشر سنوات.

وحسب أوباما فإن خطة الطاقة طويلة المدى –التي وصفها بالمنطقية- تقوم على زيادة الإنتاج المحلي وتطوير مصادر الطاقة البديلة وتعزيز الفعالية.

واعتبر أن الخطة مطلوبة لجعل الولايات المتحدة أقل عرضة لتقلبات أسواق الطاقة العالمية التي يمكن أن ترفع أسعار الطاقة إلى مستويات عالية خلال فترة قصيرة، ولكنه نبه إلى أن تطوير مثل هذه الخطة أمر صعب وأن أميركا سوف تواصل الاعتماد على الاستيراد على المدى القريب.

وقال أوباما إن إدارته ستواصل التركيز على مصادر الطاقة البديلة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، ومصادر الوقود الحيوي مثل الإيثانول.

المصدر : وكالات