تصحيح الأسعار يصعد ببورصة مصر
آخر تحديث: 2011/3/28 الساعة 04:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/28 الساعة 04:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/24 هـ

تصحيح الأسعار يصعد ببورصة مصر

البورصة المصرية اتجهت نحو الصعود أمس الأحد (رويترز-أرشيف)

عبد الحافظ الصاوي-القاهرة
 
في اتجاه مغاير لأدائها الأسبوع الماضي، اتجهت البورصة المصرية نحو الصعود أمس الأحد بمعدل 5.2% على مؤشر إي.جي.إكس30، وذلك بعدما حققت معدلات هبوط بمعدل 10% و4% على مدار يومي الأربعاء والخميس الماضيين.
 
وأرجع الخبير المالي حنفي عوض هذا الصعود إلى حركة تصحيح الأسعار في السوق، معتبرًا أن "معدلات الهبوط بالسوق سواء خلال الأسبوع الماضي أو أثناء أحداث الثورة لم تكن مبررة، وكثيرون قارنوا بما آلت إليه الأحداث في مصر وبين ما يحدث في ليبيا واليمن".
 
واعتبر أن الأحداث في مصر كانت أسرع في التغيير والاتجاه إلى الاستقرار، وإن كان الإقبال على الشراء في ظل هذه الأسعار مجزيا بالنسبة للمستثمرين.
 
وأضاف عوض أن أحد أسباب صعود السوق أمس وجود حركة بيع وشراء للأسهم التي تعاني مؤسساتها من مشكلات قضائية ووجود رؤسائها في السجون مثل مجموعة طلعت مصطفى وبلم هيلز، بينما كانت هذه الشركة خلال يومي الأربعاء والخميس الماضيين لا يوجد عليها أي طلبات للشراء رغم استمرار انخفاض أسعارها ووجود عروض بكميات كبيرة للبيع.
 
وبشأن حجم التداول الذي انخفض أمس 1.1 مليار جنيه مقارنة بـ1.8 مليار الخميس الماضي، أجاب عوض بأن حجم التداول يوم الخميس كان استثناء وليس قاعدة لأن حجم التداول يوم الأربعاء كان في حدود 400 مليون جنيه فقط، أما معدلات أمس فهي أقرب إلى الواقع.
 
عوض: من أسباب صعود السوق الأحد
وجود حركة بيع وشراء للأسهم (الجزيرة نت)
دوافع وطنية
من جهته اعتبر الخبير المالي عيسى فتحي أن أسباب الصعود ترجع إلى مجموعة من الأسباب، منها أن أسعار يوم الخميس أعطت انطباعا للمتعاملين بالثقة في الأسعار السائدة، وأنها لن تعود إلى التدني مرة أخرى.
 
وقال إن السبب الثاني هو التحركات السياسية للحكومة المصرية على الصعيدين الداخلي والخارجي، مثل زيارة رئيس الوزراء إلى السودان، وفتح ملفات مهمة على رأسها ملف مياه النيل، وحضور وزير المالية لفعاليات مؤتمر الاستثمار في لندن.
 
وأوضح أنه على الصعيد الداخلي صدر تشريع يجرم التظاهر أو الاعتصام الذي يعطل عجلة الإنتاج، الأمر الذي أعطى نوعًا من الاطمئنان بأن الأوضاع الاقتصادية تتجه إلى الاستقرار.
 
وأضاف عيسى أن دور المصريين واضح في السوق بدافع وطني من أجل الحفاظ على قيمة الأسهم وعدم انهيارها بسبب إقبال الأجانب على البيع، ويظهر ذلك بوضوح على مدار الأيام الماضية، فصافي تعاملات الأجانب لم يقل عن نحو 190 مليون جنيه في المتوسط، وهو ما يواجه بشراء من قبل المصريين، سواء كانوا أفرادا أو مؤسسات.
 
وجود تغيرات
ونبه عيسى إلى وجود تغيرات في العديد من مؤشرات البورصة أمس، منها اتجاه تعاملات الأفراد إلى الارتفاع نحو 20% من حصة السوق، في حين أنها لم تتجاوز 5% خلال يومي الأربعاء والخميس الماضيين، وكذلك زادت مساهمة العرب في تعاملات البورصة أمس لتصل نحو 6%.
 
وحول توقعاته لأداء السوق خلال الأيام القادمة، وهل ستعود البورصة المصرية إلى أوضاعها الطبيعية، قال عيسى إن الوضع الطبيعي للبورصة أن تكون في صعود وهبوط، فهي لا تعرف السير في اتجاه واحد.
 
أما عن توقعات الصعود فأوضح أن السوق قد يشهد عمليات جني أرباح تؤدي إلى انخفاض المؤشر بعض الشيء، لكنه يرى أن مؤشر إي.جي.إكس30 لن ينخفض عما هو عليه الآن من تحقيق 5200 نقطة.
المصدر : الجزيرة