سوق الأسهم المصرية منيت بخسائر كبيرة بتعاملات اليوم (رويترز)

هوت مؤشرات البورصة المصرية إلى مستويات تاريخية في تعاملات اليوم، في أول تداول لها منذ توقفها قبل 55 يوما جراء الأحداث التي شهدتها البلاد إثر تفجر الثورة الشعبية في 25 يناير/كانون الثاني التي أسفرت عن الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك وأركان نظامه.

وشهدت البورصة هبوطا واسع النطاق مثلما كان متوقعا، غير أن سهم شركة أوراسكوم تليكوم وأسهم أخرى خالفت المسار النزولي وحققت قفزات قوية في جلسة اليوم.

ومع نهاية تداولات اليوم تكون البورصة فقدت نحو 37 مليار جنيه (6.222 مليارات دولار) من قيمتها السوقية، فبلغت قيمتها في نهاية التداول نحو 370 مليار جنيه متراجعة عن قيمة 407 التي سجلتها في 27 يناير/كانون الثاني الماضي.

واستحوذ سهم شركة أوراسكوم تليكوم على 33% من تعاملات السوق وسط عمليات شراء قوية تمت على السهم ساعدت في الحد من هبوط السوق.

اللون الأحمر غطى شاشة التداول في البورصة المصرية (رويترز)
مؤشرات البورصة
وسجل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية (إي جي إكس 30)، الذي يقيس أداء أسهم أنشط 30 شركة متداولة بالسوق، لدى إغلاق تعاملات اليوم تراجعا كبيرا بنسبة 8.9% ليغلق عند مستوى 5142.71 نقطة.

كما تراجع مؤشر (إي جي إكس 70) الذي يقيس أداء أنشط الأسهم الصغيرة والمتوسطة، بنحو 8.5% ليصل إلى مستوى 491.25 نقطة.

وانخفض مؤشر (إي جي إكس 100)، الأوسع نطاقا، لينهي تعاملات اليوم على انخفاض بنسبة 8.9% ليصل إلى مستوى 805.61 نقطة.

وأوقف اليوم التعامل على أسهم 64 شركة لعدم التزامها بإرسال تقرير الإفصاح بينها سهم حديد عز.

وكانت إدارة البورصة علقت التعاملات في سوق الأسهم الرئيسية اليوم لمدة نصف ساعة بسبب الهبوط الحاد الذي منيت به جميع الأسهم في الدقائق الأولى من جلسة اليوم.

يشار إنه خلال يومي الأربعاء والخميس 26 و27 يناير/كانون الثاني هبط المؤشر الرئيس للبورصة نحو 16% وبلغت خسائر البورصة نحو 70 مليار جنيه مصري (11.8 مليار دولار).

توقعات مراقبين بتحسن في أداء البورصة في الجلسات القادمة (رويترز)
توقعات
وتعليقا على أداء البورصة المصرية اليوم توقع إيهاب سعيد عضو مجلس إدارة شركة أصول للوساطة أن تخف حدة الهبوط في جلسة الغد وأن تتماسك أسهم مثل أوراسكوم للإنشاء والصناعة والبنك التجاري الدولي والمجموعة المالية هيرميس، ورجح أن يحقق المستثمرون مكاسب خلال ثلاثة أشهر.

من جهته أكد رئيس البورصة محمد عبد السلام في مؤتمر صحفي أنه لا نية لإغلاق السوق مرة أخرى بعد عودتها للعمل اليوم.

ولفت إلى أن البورصة تسلمت الدعم المقدم من وزارة المالية البالغ 150 مليون جنيه (25.3 مليون دولار) وأوضح أن بعض شركات السمسرة تسلمت الدعم أمس.

وأضاف أن البورصة صرفت 168 مليون جنيه (28.3 مليون دولار) من صندوق حماية المستثمر لدعم شركات السمسرة.

لكن رئيس قسم البحوث بشركة العروبة للسمسرة حسام أبوشملة قال إن الدعم الذي قدمته الحكومة ليس كافيا وأضاف أن القرارات المتخذة لا تبرر إغلاق السوق كل هذه الفترة.

وأضاف أن تحقيق الأرباح في الأسهم يتطلب أولا أن يشعر المستثمر أن هناك جهة واحدة مسؤولة عن البورصة وتدعمها بقرارات إيجابية وليس مجرد تقديم الأموال.

المصدر : وكالات