نيسان قالت إن استعادة الوضع لما كان عليه قد يستغرق أسابيع إن لم يكن أشهرا
(الأوروبية)


بعد أسبوع من الزلزال المدمر الذي ضرب اليابان وتسبب في موجات تسونامي عاتية تقول الشركات المصنعة للسيارات إن إنتاجها سوف يتأثر بصورة أكبر ولمدة أطول مما كان يعتقد.
 
وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن شركة نيسان، على سبيل المثال لديها تسعة مصانع للتجميع ولإنتاج أجزاء السيارات كما تعتمد على 35 مصنعا آخر لإنتاج أجزاء السيارات وقد تعطلت كلها نتيجة للزلزال.
 
وأشارت إلى أن مصنعا لنيسان لإنتاج المحركات في إيواكي باليابان قد توقف وقد تأخذ عملية الإصلاح مدة طويلة، لدرجة أن نيسان تفكر في نقل المحركات من مصنع لها في تينيسي بالولايات المتحدة إلى اليابان.
 
وقال الرئيس التنفيذي لنيسان بالولايات المتحدة كارلوس تفاريس إن الموقف خطير وإنه قد يؤثر في عدة أسواق ومنها سوق أميركا الشمالية. وأضاف أن إعادة الوضع إلى ما كان عليه قد يستغرق أسابيع إن لم يكن أشهرا.
 
وقالت نيسان إنها استأنفت العمل في مصنعين في اليابان يوم الخميس الماضي لكنها أشارت إلى أنها قد تضطر إلى إغلاقهما في حال صعوبة الحصول على قطع السيارات.
 
وقالت شركة تويوتا التي تنتج نصف سياراتها في اليابان إن مصانعها ستظل مغلقة.
 
أما شركة جنرال موتورز فقالت إنها ستغلق مصنعا في لويزيانا بالولايات المتحدة لإنتاج سيارات بك أب الأسبوع القادم بسبب تعطل وصول بعض الأجزاء من اليابان.
 
وقد يؤثر تعطل المصانع باليابان على شركات أخرى في الولايات المتحدة.
 
في الوقت ذاته قالت شركات أخرى مثل الشركات المصنعة لرقائق الذاكرة وشركات صناعة الهواتف النقالة إنها لا تعرف متى وكيف ستستعيد إنتاجها بصورة كاملة؟

المصدر : نيويورك تايمز