جنوب أفريقيا تجمد أرصدة القذافي
آخر تحديث: 2011/3/11 الساعة 17:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/11 الساعة 17:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/7 هـ

جنوب أفريقيا تجمد أرصدة القذافي

مصارف جنوب أفريقيا تلقت أمرت بعدم تحويل أي أرصدة ليبية للخارج (الأوروبية)

أمرت جنوب أفريقيا اليوم الجمعة بتجميد أرصدة لنظام العقيد معمر القذافي في تحرك من شأنه أن يعزز الضغط على هذا النظام بينما يحاول البقاء بأي ثمن.
 
وقال المتحدث باسم وزارة خارجية جنوب أفريقيا إن الرئيس جاكوب زوما أمر الخزانة بتجميد تلك الأرصدة, مضيفا أن العملية جارية. وتابع أنه جرى إبلاغ المسؤولين عن الخزانة بأنه لا يسمح بخروج أموال (ليبية) من جنوب أفريقيا.
 
وذكرت صحيفة بيزنس ديلي المحلية اليوم أن الأموال الليبية التي يجري تجميدها مستثمرة من خلال الشركة العربية الليبية للاستثمارات الأفريقية البالغ حجمها خمسة مليارات دولار عبر شركة ليبيا للنفط القابضة, والمحفظة الاستثمارية الليبية الأفريقية والشركة الليبية للاستثمارات الخارجية.
 
وتملك الشركة العربية الليبية للاستثمارات الأفريقية في جنوب أفريقيا حصصا في مجموعة فنادق "إنسمبل" منها فندق "ميشيلانجيلو" الفاخر في جوهانسبرغ.
 
ولليبيا أصول بمليارات الدولارات في أفريقيا من خلال شركات تابعة لمؤسسة الاستثمار, وهي صندوق ليبيا للثروة السيادية البالغ حجمه 70 مليار دولار.
 
مصرف يونيكريديت الإيطالي جمد حصة ليبيا (الأوروبية)
إجراءات أوروبية
وأعقب القرار الذي أعلنت عنه حكومة جنوب أفريقيا اليوم قرارات بتجميد الأرصدة الليبية اتخذها مجلس الأمن والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
 
وقرر الاتحاد الأوروبي أمس رسميا تشديد العقوبات على نظام القذافي لتشمل خمس مؤسسات حكومية هي مؤسسة الاستثمار والبنك المركزي ومحفظة الاستثمار العربية الليبية والمصرف الليبي الخارجي والمجلس الليبي للإسكان والاستثمار, على أن يسري القرار بدءا من اليوم.
 
وقال الاتحاد الأوروبي في بيان رسمي أمس إن تلك المؤسسات "تخضع لسيطرة معمر القذافي وعائلته, ومصدر محتمل لتمويل نظامه". كما جمد الاتحاد أصول المواطن الليبي مصطفى زارتي الذي يحمل الجنسية النمساوية حيث يتهم بأنه ممول له صلات وثيقة بالقذافي.
 
وكان الاتحاد الأوروبي قد قرر قبل أيام تجميد أرصدة القذافي و25 من أفراد أسرته مقربين منه بما يتطابق والعقوبات التي اتخذها مجلس الأمن.
 
وأعلنت دول أوروبية كثيرة من بينها ألمانيا والنمسا وبريطانيا وإيطاليا بدء تطبيق العقوبات الأوروبية على نظام القذافي من خلال تجميد مليارات الدولارات.
 
وحتى الآن جمدت الولايات المتحدة وبريطانيا ما يقرب من 50 مليار دولار من الأرصدة الليبية. وتنفيذا للعقوبات الأوروبية, وقرر مصرف يونيكريديت الإيطالي تجميد حصة لليبيا فيه نسبتها 2.5%.
 
وزيادة على تجميد الأرصدة, أوقفت شركات نفط غربية شحن وشراء النفط الليبي امتثالا منها لعقوبات أميركية وأوروبية.
المصدر : وكالات

التعليقات