البرتغال تقر مزيدا من التقشف
آخر تحديث: 2011/3/11 الساعة 22:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/11 الساعة 22:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/7 هـ

البرتغال تقر مزيدا من التقشف

جوزيه سوكراتس أكد أن إجراءات التقشف تعزز موقف بلاده في القمة الأوروبية
(الأوروبية-أرشيف)

أعلنت البرتغال عن مزيد من التدابير لخفض الإنفاق بقيمة 0.8% من الناتج المحلي الإجمالي لمواجهة عجز الموازنة، وذلك في محاولة لاستعادة الثقة في قوتها المالية قبيل قمة هامة لمنطقة اليورو.
 
وقال وزير المالية فرناندو تكسيرا دوس سانتوس الجمعة إن الحكومة تعتزم تقليص الإنفاق بنسبة 0.8% إضافية من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام.
 
وتشمل الإجراءات خفض الإنفاق في مجال الصحة والرعاية الاجتماعية الأخرى وتأجيل مشروعات بنية أساسية.

كما ستجمد مكافآت التقاعد في العام 2012 وتفرض ضريبة إضافية لمكافآت التقاعد التي تزيد على 1500 يورو (2070 دولارا) شهريا، إضافة إلى إصلاحات هيكلية جديدة لسوق العمل والقطاع المالي.
 
وتهدف الإجراءات إلى ضمان وفاء الحكومة بهدفها لخفض عجز الموازنة من 7.3% إلى 4.6% هذا العام، على أن يخفض حينئذ إلى 2% بحلول العام 2013.

تدابير هامة
وقال رئيس الوزراء البرتغالي جوزيه سوكراتس في بروكسل إن إعلان وزير المالية فيرناندو تكسيرا دوس سانتوس في لشبونة يهدف إلى "تعزيز موقف البرتغال في القمة".
 
وأكد المفوض الأوروبي للشؤون النقدية أولي رين أن التدابير تمثل "التزامات جديدة هامة" تشكل دليلا على "العمل من أجل ضمان تقوية النظام المالي وزيادة فرص النمو وتحقيق المرونة للاقتصاد البرتغالي".
 
وأضاف أن "الحزمة المعلن عنها سوف تساعد البرتغال على السيطرة على ديونها وتضع حدا للغموض". وكان شركاء البرتغال الأوروبيون بما فيهم ألمانيا قد حثوا لشبونة على تعزيز الإجراءات لضمان استقرار اقتصادها.

وينظر إلى البرتغال بأنها أحد المرشحين المحتملين لاقتفاء أثر اليونان وأيرلندا في المطالبة بحزمة مساعدات مالية من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.
المصدر : وكالات

التعليقات