أحداث مصر تشل سياحتها
آخر تحديث: 2011/2/6 الساعة 19:35 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/6 الساعة 19:35 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/4 هـ

أحداث مصر تشل سياحتها

مئات السياح غادروا مصر عقب الانتفاضة الشعبية (الفرنسية-أرشيف)

خالد شمت-الجزيرة نت
 
تلقي الثورة الشعبية المصرية المطالبة برحيل الرئيس حسني مبارك بظلال قاتمة على النشاط السياحي الذي يعد واحدا من أهم روافد الموارد المالية للاقتصاد المصري.
 
وأصبح الموسم السياحي الحالي في مصر مهددا بالإلغاء بعد قيام الولايات المتحدة بترحيل مواطنيها من هناك، وانضمام دول عديدة كفرنسا وبلجيكا والسويد وألمانيا وفنلندا وبولندا وروسيا والصين وأستراليا إلى قائمة الدول المحذرة لرعاياها من السفر لأي سبب إلى الأراضي المصرية المضطربة.
 
وفي ألمانيا -التي يزور 1.2 مليون من مواطنيها مصر سنويا لقضاء العطلات والسياحة، ويعدون من أكثر الفئات السياحية إنفاقا- ألغت شركات توي وريفا توريستك وتوماس كوك وألتوريس و"أف تي أي" جميع رحلاتها إلى مصر وحجوزاتها هناك خلال الفترة من 14-28 فبراير/شباط الجاري.
 
وأتاحت الشركات الخمس -التي تعد من أكبر شركات السياحة الألمانية- لزبائنها -بدون رسوم- تغيير مسارات رحلاتهم من مصر إلى مزارات سياحية آخرى كتركيا وجزر الكناري حتى نهاية أبريل/نيسان القادم.
 
وجاء هذا الإجراء بعد إجلاء الحكومة الألمانية لرعاياها العاملين والمقيمين في القاهرة والإسكندرية، وإصدار وزارة الخارجية في برلين تحذيرا شديد اللهجة من السفر إلى أي مدينة مصرية.
 
وأعلنت غرفة السياحة الألمانية أن من بين 30 ألف سائح زاروا مصر خلال الفترة الأخيرة، يستعد 12 ألف سائح تبقوا في مناطق الرياضات المائية والغوص في الغردقة وشرم الشيخ لحزم حقائبهم والعودة بسرعة إلى البلاد.
 
ملايين السياح
وقدر تقرير أصدرته منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة من يزورون مصر سنويا -من دول العالم المختلفة- بـ12.8 مليون سائح، وأشار هذا التقرير إلى أن معظم هؤلاء يتوجهون إلى المزارات الأثرية التقليدية في الأقصر وأسوان والقاهرة والواحات، فيما تفضل شريحة كبيرة منهم قضاء العطلات في مناطق الرياضات المائية والغوص في  مدن البحر الأحمر وسيناء.
 
وذكر تقرير المنظمة السياحية العالمية أن السياحة تجلب سنويا للخزينة المصرية 10.8 مليارات دولار، وتوفر 1 من كل 8 فرص عمل متاحة في هذا البلد.
 
وقال التقرير إن معظم -إن لم يكن كل- سكان المدن المصرية المطلة على البحر الأحمر يعتمدون في معاشهم بنسب متفاوتة على السياحة، التي تمثل نسبة 11% من مصادر الدخل القومي، وتأتي في المرتبة الرابعة بعد التحويلات القادمة من الخارج ورسوم المرور بقناة السويس وعائدات النفط والغاز.
 
"
خبير سياحي ألماني قدر خسائر القطاع السياحي المصري جراء المظاهرات الحالية بمئات الملايين من الدولارات
"
ورأى الخبير في مجال السياحة المصرية وأستاذ علوم المصريات بجامعة إشتات الألمانية هانز بوفينغر أن استمرار واتساع نطاق حركة الاحتجاجات الحالية الدائرة في مصر سيتسبب في أضرار فادحة للاقتصاد المصري المعتمد بشكل رئيسي على العائدات المالية للسياحة.
 
وقدر بوفينغر -في حديث للجزيرة نت- خسائر القطاع السياحي المصري جراء المظاهرات الحالية بمئات الملايين من الدولارات، وأشار إلى أن خسائر هذا القطاع الاقتصادي المهم ستمتد أيضا إذا ما تواصلت الاحتجاجات إلى موسم السياحة الداخلية.
 
واعتبر أن عمليات النهب التي جرت لمقتنيات المتحف المصري في قلب القاهرة لن يكون لها تأثير يذكر على الآثار التي تملك مصر منها أعدادا هائلة من القطع.
 
وتوقع الخبير السياحي الألماني أن يستعيد القطاع السياحي في مصر عافيته بسرعة وبشكل أقوى مما كان في الماضي، بمجرد انتهاء الاحتجاجات الجارية وحلول نظام ديمقراطي مكان نظام حسني مبارك المؤذن بالرحيل.
المصدر : الجزيرة

التعليقات