أعمدة دخان تتصاعد في سماء القاهرة بعد تعرض مبان لحرائق (الأوروبية)

قدر بنك كريدي أغريكول الخسائر التي تتكبدها مصر جراء حركة الاحتجاجات التي تشهدها البلاد بأكثر من 310 ملايين دولار يوميا.

وخفض البنك الاستثماري النشط في مصر تقديراته لنمو الاقتصاد المصري خلال العام الجاري إلى مستوى 3.7% بدلا من تقديرات سابقة عند مستوى 5.3%.

ولفت تقرير صدر اليوم عن البنك إلى أن الخسائر نجمت جراء توقف الاقتصاد منذ أيام جراء الاحتجاجات المتواصلة التي يشارك بها الملايين، وتشهدها مناطق مختلفة بالبلاد مطالبة بتنحي الرئيس الحالي.

فجراء الأوضاع الاستثنائية توقف العمل في البنوك منذ الأحد الماضي خوفا من سحوبات كبيرة للنقد، إضافة لأعمال النهب التي حدثت عقب موجة المظاهرات الأولى، كما أغلقت معظم المصانع.

وخلال الأسبوع الماضي عُلق التداول في سوق البورصة بعد خسائر بنحو 12 مليار دولار في آخر جلستين له، ويتوقع أن يستأنف نشاط السوق وفق مصادر رسميه الاثنين المقبل.

ونتيجة للاضطرابات آثر عشرات الآلاف من السياح الأجانب السلامة فخرجوا خوفا من أعمال عنف، وهذا الأمر من شأنه أن يتسبب بخسائر ضخمة لقطاع السياحة الذي يشكل أكثر من 11% من أجمالي الناتج المحلي ويشغل ما يزيد على 12% من إجمالي القوى العاملة.

كما سجل الأيام الأخيرة صعود جنوني لأسعار المواد الغذائية في بعض المناطق بالعاصمة القاهرة.



حظر الإنترنت
من جهة أخرى قدرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن قيام السلطات بوقف خدمة الإنترنت للحسابات والتعاملات المالية تسبب بخسائر يومية بنحو 18 مليون دولار وبإجمالي تسعين مليونا للأيام الخمسة التي انقطعت فيها الخدمة.

وقالت المنظمة إن من شأن هذا الإجراء أو تكراره في المستقبل أن يقلل من إقبال الشركات والاستثمارات الأجنبية.

المصدر : وكالات