الأسهم المصرية فقدت أكثر من 21% من قيمتها منذ بداية العام الجاري (الأوروبية-أرشيف)

أعلن رئيس البورصة المصرية خالد صيام أن السلطات بصدد تقليص فترة التداول بالبورصة لدى عودة نشاطها الأسبوع المقبل، وذلك ضمن إجراءات لدعمها، مشيرا إلى أنها ستستأنف نشاطها الاثنين القادم.

ورجح صيام في تصريح صحفي أن تتم بعد موافقة هيئة الرقابة المالية على تقليص زمن تداول البورصة إلى ثلاث ساعات بدلا من أربع، لافتا إلى أنه سيتم اتخاذ إجراءات أخرى لحماية السوق.

وكانت البورصة أوقفت التداول منذ الأحد الماضي مع استمرار المظاهرات المطالبة بإنهاء حكم الرئيس الحالي القائم منذ ثلاثين عاما.

وأوضح صيام أن هذا الإجراء يأتي لتتوافق ساعات التداول مع حظر التجول، بما يعطي الفرصة للشركات لمراجعة عمليات التداول وتسجيلها وتسويتها مع البنوك.

وذكر أن إدارة البورصة بحثت خلال اجتماعات مكثفة مع هيئة الرقابة المالية وجمعيات المستثمرين وممثلي شركات السمسرة والشركات المقيدة سبل دعم أداء البورصة كل حسب دوره.

ومن بين الإجراءات المقترحة إلغاء عملية الشراء والبيع في ذات الجلسة ووضع حدود على حركة الأسهم، إضافة إلى بعض الإجراءات المتعلقة بالشراء الهامشي بما يضمن سلامة السوق.

"
الأسهم المصرية فقدت أكثر من 21% من قيمتها منذ بداية العام الجاري
"
خسائر ضخمة
من جهة أخرى ذكرت وكالة رويترز أن وزير المالية الجديد سمير رضوان ذكر، خلال حديث تلفزيوني، أن الخسائر التي منيت بها البورصة فاقت خسائرها خلال الأزمة المالية العالمية.

تجدر الإشارة إلى أن الأسهم المصرية فقدت أكثر من 21% من قيمتها منذ بداية العام الجاري.

وتقدر الخسائر التي منيت بها البورصة، خلال آخر جلستين لها، بسبعين مليار جنيه (12 مليار دولار).

وفي آخر تداول للبورصة، الخميس الماضي، هوي المؤشر الرئيسي (إي جي إكس 30) بنسبة 10.5% ليغلق عند مستوى 5646 نقطة، بينما فقد المؤشر الثانوي (إي جي إكس 70) للأسهم الصغيرة والمتوسطة 15.4% ليغلق عند مستوى 537 نقطة.

المصدر : وكالات