صفوف طويلة من المواطنين أمام أحد فروع مصرف الوحدة ببنغازي (الجزيرة)

استأنف القطاع المصرفي اليوم السبت نشاطه في أنحاء من مدينة بنغازي التي يسيطر عليها الثوار، وتجمع عشرات الليبيين أمام البنوك المحلية الخاصة والعامة في المدينة، وهو ما يشير إلى عودة الحياة إلى طبيعتها بعد أسبوع من الاضطرابات.
 
وعلى الرغم من أن بعض البنوك فتحت أبوابها بالفعل في العديد من فروعها يوم الخميس، قال العديد من العملاء إنهم فضلوا الانتظار بضعة أيام للتأكد من أن الشوارع آمنة نسبيا.
 
ووقف المواطنون اليوم السبت في صفوف طويلة خارج فرع محلي لبنك الوحدة الليبي، وقال سكان إنهم يأملون أن تكون إعادة فتح البنوك مؤشرا على أن الأمن والأعمال في بنغازي تحت السيطرة.
 
وسدت مدينة بنغازي -بعد نجاح الثوار في الاستيلاء عليها- الفراغ السياسي بائتلاف يقوم بأعمال التنظيف وتوفير الغذاء وبناء الدفاعات وطمأنة شركات النفط الأجنبية.
 
وفيما يمكن أن يصبح نموذجا لمدن وبلدات أخرى تواجه الفوضى، يحاول أصحاب المهن في طرابلس إعادة حياة السكان إلى طبيعتها بعد فرار القوات الموالية لمعمر القذافي منها.

المصدر : رويترز