محتجون ضد الحكومة بالبحرين (رويترز)


أعربت مؤسسة موديز للتصنيفات الائتمانية عن قلقها إزاء استمرار الاضطرابات في البحرين وقالت إنها تتابع الوضع هناك عن كثب.
 
وقال تريستان كوبر كبير المحللين في التصنيفات السيادية للشرق الأوسط في موديز "من الطبيعي أننا قلقون إزاء الأحداث الأخيرة في البحرين ونتابع التطورات عن كثب، ونحن نشير منذ وقت طويل إلى
التوترات السياسية المحلية كعامل خطر نزولي لتصنيفاتنا السيادية للبحرين".
 
وفي نهاية الأسبوع الماضي ارتفعت تكلفة تأمين ديون البحرين إلى أعلى مستوياتها في 18 شهرا في ظل استمرار الاحتجاجات التي تشهدها.
 
وفي هذا السياق، قال عضو في نقابة عمال طيران الخليج إن الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين دعا إلى إضراب اعتبارا من اليوم.
 
من جانب آخر أكد إبراهيم محمد زينل رئيس مجلس إدارة الشركة العامة لتجارة وصناعة الأغذية (ترافكو) بالبحرين وجود مخزون كافٍ من السلع الغذائية والاستهلاكية، مناشدًا المواطنين عدم التهافت على شراء وتخزين هذه السلع.
 
وأضاف زينل أن الكميات المتوفرة لدى شركات وتجارة الجملة ومخازنهم تنساب إلى منافذ البيع بشكل طبيعي ودون أي إعاقات.

المصدر : وكالات,الجزيرة