هوى المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية الخميس الماضي بنسبة 10.5% (الفرنسية – أرشيف)


اصطف العشرات اليوم أمام آلات الصراف الآلي في القاهرة للمرة الأولى منذ بدء الاحتجاجات على حكم الرئيس حسني مبارك الأسبوع الماضي.
 
وأعلن سمير رضوان -الذي أصبح وزيرا للمالية وتولى منصبه يوم الاثنين- السماح لأرباب معاشات التقاعد والموظفين وغيرهم بسحب ما يصل إلى ألف جنيه مصري (170.7 دولارا) يوميا من معاشات التقاعد والرواتب ابتداء من اليوم.
 
وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن البنوك ذاتها ستظل مغلقة لليوم الخامس على التوالي غدا الخميس لكنها ستعيد فتح أبوابها يوم الأحد.
 
ويعاني الكثير من المصريين من نقص السيولة المالية مع انتشار احتجاجات المطالبين بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك في أنحاء البلاد، مما أدى إلى تعطل الخدمات ابتداء من خدمات الإمدادات الغذائية وصولا إلى خدمات آلات الصراف الآلي.
 
وأبرزت وزيرة التجارة الجديدة سميحة فوزي خطة طوارئ أمس الثلاثاء لتوصيل المواد الغذائية الحيوية والوقود من الموانئ والمخازن والمصانع لمنافذ التوزيع.
 
وقال شهود إن الكثير من المصريين يصطفون أيضا أمام المتاجر التي تبيع المواد الغذائية في الكثير من المواقع في أنحاء البلاد.
 
وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن خدمة الإنترنت والرسائل النصية استؤنفت اليوم كما استؤنفت خدمات القطارات سواء في شمالي البلاد أو جنوبيها لكن دون وجود جدول منتظم.
 
من ناحية أخرى دعا محللون ماليون إلى ضرورة تعليق العمل ببعض الأدوات الاستثمارية بالبورصة المصرية بشكل مؤقت عند استئناف التداول فيها بعد توقف طويل وذلك للحد من الخسائر المتوقعة ولإعادة الهدوء إلى السوق.
 
والبورصة المصرية مغلقة منذ يوم الأحد وحتى نهاية الأسبوع، وهوى المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية الخميس الماضي بنسبة 10.5% ليغلق على  5646 نقطة في ثاني أكبر انخفاض في تاريخه.
 
ووصلت خسائر المؤشر الرئيسي في جلستي الأربعاء والخميس الماضيين إلى أكثر من 16%.

المصدر : رويترز