شباب ثورة 25 يناير يحرقون صورة لأحمد عز معتبرين أنه أحد رموز الفساد (الأوروبية - أرشيف)

 
فجر النائب المصري السابق جمال زهران مفاجأة من العيار الثقيل عندما اتهم الحكومة المصرية السابقة بإهدار 800 مليار جنيه، وقال إنه تقدم سابقا بطلب إحاطة إلى رئيس مجلس الشعب الذي رفض مناقشته بعد أن مورست عليه ضغوط شديدة من كبار رجال الدولة، بحسب تعبير زهران.
 
ويأتي الكشف عن فضائح الكبار في مصر في أعقاب النصر الذي حققته ثورة 25 يناير والذي أطاح بالرئيس حسني مبارك.
 
وقال النائب السابق إنه أكد أن المبلغ هو قيمة مساحات كثيرة وكبيرة من أراضي مصر وزعت على كبار المسؤولين بالدولة. ودلل على كلامه بما أعلنه اللواء المهندس عمر الشوادفي رئيس جهاز المركز الوطني لاستخدامات الأراضي حين قال إن نحو 16 مليون فدان تم الاستيلاء عليها من مافيا الأراضي وتقدر قيمتها بنحو 800 مليار جنيه.
 
يشار إلى أن المساحة المنهوبة تصل إلى 16 مليون فدان أي 67.2 ألف كيلومتر مربع وهو ما يزيد عن مساحة فلسطين والكويت وقطر ولبنان والبحرين مجتمعة.
 
والمبلغ المشار إليه يمثل السعر السوقي للأراضي التي باعتها الدولة بثمن بخس لست جهات هي أحمد عز، ومجدي راسخ، وهشام طلعت مصطفى، ومحمد فريد خميس، ومحمد أبو العينين، والشركات الخليجية: الفطيم كابيتال الإماراتية وإعمار الإماراتية وداماك الإماراتية وQEC من قطر.
 
وقد خصصت الحكومة 100 كيلومتر شمال غرب خليج السويس وقسمتها بين خمس جهات دون الإعلان عن مناقصات أو مزايدات وذلك بواقع خمس جنيهات لكل متر مربع، إلا أن هذه الجهات دفعت جنيهًا واحدا عن كل متر وخصصت المنطقة المذكورة بذريعة تنميتها.
 
والجهات الخمس التي نهبت المنطقة المذكورة التي دفع رجال الفرقة 19 بالجيش الثالث الدم الغالي في استردادها هي أحمد عز ومحمد فريد خميس ومحمد أبو العينين ونجيب ساويرس والشركة الصينية.

المصدر : الجزيرة