البنك المركزي يتوقع تراجع النمو الاقتصادي بمصر بما قد يصل إلى 3% (الجزيرة)

قال خبراء إن التغيير الذي أحدثته ثورة 25 يناير  سيعزز وضع الاقتصاد المصري على المدى الطويل وذلك رغم أن قطاعات البلاد تكبدت حتى الآن خسائر بنحو مليار وسبعمائة مليون دولار.
 
وقال مسعود أحمد مدير صندوق النقد الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن نهوض الاقتصاد المصري من تبعات سياسات نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك مرهون بتغير أداء الحكومة خلال العهد الجديد.
 
وأوضح أحمد في مقابلة أجراها معه مدير مكتب الجزيرة في واشنطن عبد الرحيم فقراء أن هذا النهوض يتوقف على التزام الحكومة بمعايير الشفافية وخفض النفقات العامة. 
 
من جهة أخرى قال البنك المركزي إن المصارف ستستأنف عملها غدا الأحد.
 
وتوقع البنك أن يتراجع النمو الاقتصادي في مصر بما قد يصل إلى 3%, وذلك جراء الظروف السياسية الراهنة التي تمر بها البلاد. غير أن البنك أكد أن الاقتصاد سيكون في وضع إيجابي أفضل كثيرا في الأجل المتوسط.
وذكر البنك أن نمو الاقتصاد المصري قد يتقلص إلى 3% خلال العام الحالي مقارنةً مع 6% قبل تفجر الثورة الشعبية المصرية.
 
من جهته، حذر المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية من أي محاولات للاستيلاء على أراضي الدولة, وتبوير الأراضي الزراعية والبناء عليها من جانب أناس يحاولون استغلال الظروف الراهنة للشروع في هذه الممارسات.
 
وأبدى المجلس تفهمه لمطالب العمال موضحا أنه كلف الجهات الحكومية المعنية بدراستها وبالعمل على تحقيقها. لكن المجلس أكد أيضا أنه لن يسمح باستمرار الإضرابات عن العمل, مؤكدًا أنها تضر بالاقتصاد القومي للدولة.
وذكر أن هذه الإضرابات تُواجه وتُتّخذ الإجراءات القانونية حيالها.
 
وفي سياق متصل ارتفعت تكلفة التأمين ضد العجز عن سداد السندات السيادية للعديد من دول منطقة الشرق الأوسط جراء موجة الانتفاضات والاحتجاجات الشعبية التي تعصف بالمنطقة هذه الأيام.
 
فقد زادت تكلفة التأمين على الديون السيادية البحرينية لأجل خمس سنوات إلى أعلى مستوياتها في ثمانية عشر شهرًا وذلك لليوم الثاني على التوالي جراء الاحتجاجات. كما ارتفعت تكلفة التأمين على السندات المغربية بمقدار اثنتي عشْرةَ نقطةً أساس لتصل إلى مائة وسبعة وتسعين نقطة وهي أعلى مستوياتها في أسبوعين.
 
كما زادت تكلفة التأمين على السندات التونسية بمقدار تسع نقاط أساس لتصل إلى أعلى مستوياتها في أسبوعين أيضا.

المصدر : وكالات,الجزيرة