توترات الشرق الأوسط ترفع النفط
آخر تحديث: 2011/2/17 الساعة 10:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/17 الساعة 10:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/15 هـ

توترات الشرق الأوسط ترفع النفط

الاضطرابات الاجتماعية والسياسية في الشرق الأوسط ليست بمعزل عن الاقتصاد العالمي (الفرنسية)

تجاوز اليوم الخميس سعر الخام الأوروبي 104 دولارات للبرميل، مدفوعا بقلق يسود الأسواق من توسع وتفاقم الاحتجاجات الشعبية بالشرق الأوسط, وتصريحات إسرائيلية عن تحرك عسكري إيراني في البحر الأبيض المتوسط.
 
وكانت الثورة الشعبية في مصر التي أطاحت يوم 11 فبراير/شباط الجاري بالرئيس المخلوع حسني مبارك قد رفعت سعر برميل خام برنت (نفط بحر الشمال) فوق 100 دولار للبرميل، لأول مرة منذ نحو ثمانية أشهر.
 
وسرت حينها تخوفات من تعطل عمليات شحن قسم من نفط الشرق الأوسط المصدر إلى أوروبا وأميركا عبر قناة السويس في حال غلق القناة، وهو ما لم يحصل.
 
وظلت تلك المخاوف قائمة، بل زادت مع انتقال موجة الاحتجاجات الشعبية إلى البحرين وليبيا وحتى إيران.
 
عوامل جيوسياسية
وفي تعاملات اليوم في الأسواق الآسيوية, تجاوز سعر برميل الخام الأوروبي (مزيج برنت) 104 دولارات بزيادة نصف دولار عن سعر الإغلاق أمس, وهو الأعلى منذ سبتمبر/أيلول 2008.
 
وفي الوقت نفسه, ارتفع سعر الخام الأميركي بنسبة 4% متجاوزا 85 دولارا للبرميل.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الخبير في شؤون الطاقة بسنغافورة فكتور شام قوله إن التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط تبقي على أسعار النفط مرتفعة.
 
وأوضح شام أن الارتفاع المسجل في أسعار النفط في تعاملات اليوم يعود في جانب كبير منه إلى ما تردد عن إبحار بارجتين إيرانيتين عبر قناة السويس في اتجاه سوريا لأول مرة منذ سنوات, مشيرا أيضا إلى انتقال الاحتجاجات من مصر إلى دول أخرى بالمنطقة.
 
وكان وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان تحدث أمس عن إبحار مفترض للبارجتين الإيرانيتين إلى شرق المتوسط, واعتبر ذلك "استفزازا".
 
بيد أن الوزير الإسرائيلي لم يقدم دليلا يدعم ادعاءه بشأن التحرك الإيراني. كما أن السلطات المشرفة على قناة السويس نفت عبور أي بارجة إيرانية للقناة.
المصدر : وكالات

التعليقات