زوليك: أسعار الغذاء المرتفعة أججت الاحتجاجات بالشرق الأوسط (الفرنسية-أرشيف)

حذر رئيس البنك الدولي روبرت زوليك من أن أسعار الغذاء في العالم لامست "مستويات خطرة"، وهو ما يهدد بدفع الملايين من البشر إلى دائرة الفقر المدقع ويهدد استقرار العديد من الدول في مختلف أنحاء العالم.

واعتبر أن الأسعار المرتفعة للأغذية كانت عامل تأجيج رئيسي للاحتجاجات العنيفة في منطقة الشرق الأوسط التي أدت مؤخرا للإطاحة بزعيمي مصر وتونس، مشيرا إلى أنها لم تكن السبب الوحيد.

وأفاد البنك في أحدث تقاريره بأن أسعار الغذاء العالمية قفزت بنسبة 29% في العام الماضي وأنها باتت قريبة من أعلى مستوى لأسعار الغذاء الذي بلغته في العام 2008.

ولفت زوليك إلى أن ارتفاع الأسعار يؤثر على حياة الناس في الدول النامية أكثر من تأثيره على الدول المتقدمة، مشيرا إلى أن المستهلكين في الدول النامية يصرفون أكثر من نصف مداخيلهم لشراء حاجتهم من الطعام.

وتوقع البنك أن الأسعار المرتفعة للذرة والقمح وزيت الطعام ستدفع نحو 44 مليون نسمة إلى دائرة الفقر المدقع في العام الجاري.

وعن الوضع المالي في مصر رجح زوليك أن يتسنى تدبيره، معتبرا أن مصر قد لا تحتاج إلى تمويل إضافي من البنك الدولي.

وبالنسبة لتونس يقوم حاليا فريق من البنك الدولي بزيارتها لتقييم المرحلة الانتقالية التي تمر بها واحتياجاتها التمويلية المحتملة.

يذكر أن مؤشر منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) لأسعار المواد الغذائية سجل مستوى قياسيا الشهر الماضي متجاوزا الذروة التي بلغها في العام 2008.

وبلغ المؤشر مستوى 230.7 نقطة ارتفاعا من مستوى 223.1 نقطة التي سجلها في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وبذلك واصل المؤشر ارتفاعه للشهر السابع على التوالي.

المصدر : وكالات