المظاهرات المصرية الحاشدة تسببت في إغلاق المكاتب الحكومية والشركات (الفرنسية)

أبدت شركات كورية جنوبية خشيتها من خسائر كبيرة قد تتعرض لها جراء تواصل الثورة الشعبية في مصر، حيث قدرت الخسائر التي منيت بها حتى الآن بعشرات الملايين من الدولارات جراء إغلاق مكاتب حكومية وتعطل شركات في مصر.

وأظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه اليوم أن الثورة التي دخلت يومها 17 ألحقت بالشركات الكورية الجنوبية المصدرة إلى مصر خسائر كبيرة.

ووفقا لمسح أجرته وكالة كوريا لتشجيع التجارة والاستثمار (كوترا)، فإن 208 شركات من أصل 1738 شركة كورية جنوبية تصدر إلى مصر قالت إنها عانت من خسائر بلغت 22.58 مليون دولار كأضرار حتى الآن، مما أدى إلى اضطراب معاملاتها التجارية.

ونقل عن كوترا القول إن المبلغ يمكن أن ينمو ليصل إلى أكثر من 470 مليون دولار بحلول نهاية العام في حالة استمرار الاحتجاجات واضطراب حركة التجارة الخارجية لمصر.

وأضافت أن الشركات الكورية الجنوبية شددت على ضرورة وجود تدابير من الحكومة الكورية لمساعدتها في حال طال أمد الاحتجاجات للمساعدة في تعويض خسارة الشركات التي لديها مصالح تجارية في مصر.

وقد عانت الشركات الكورية الجنوبية في مصر أيضا من خسائر بلغت في مجملها 2.63 مليون دولار، حيث اضطرت لإغلاق مرافق إنتاجها في مصر بعد وقت قصير من بدء المتظاهرين الغاضبين في البلاد احتلال شوارع المدن الكبرى منذ أكثر من أسبوعين، مطالبين بالإطاحة الرئيس المصري حسني مبارك.

يشار إلى أنه في مطلع الشهر الجاري علقت شركات عربية وعالمية أعمالها في مصر، وقامت بإجلاء موظفيها وأسرهم من البلاد عقب تصاعد الاحتجاجات الشعبية المتواصلة.

ورغم أن المصانع في مصر عادت للعمل العادي، فإن كوترا قالت إنه ما زالت هناك مخاوف، حيث إن المحتجين يدعون الآن إلى إضرابات عمالية.

يذكر أن حجم التجارة الثنائية بين مصر وكوريا الجنوبية بلغ العام الماضي 3.18 مليارات دولار، مع قفز صادرات كوريا الجنوبية لمصر بنسبة 46.6% عن 2009 لتصل إلى 2.24 مليار دولار.

المصدر : الألمانية