ألمانيا تجدد رفضها للسندات الأوروبية
آخر تحديث: 2011/12/3 الساعة 17:38 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/3 الساعة 17:38 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/8 هـ

ألمانيا تجدد رفضها للسندات الأوروبية

شويبله اعتبر أن إصدار سندات أوروبية مشتركة سيزيد العبء على اقتصاد بلاده (الأوروبية-أرشيف)

جدد وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله رفض بلاده إصدار سندات أوروبية مشتركة، نافيا أن يكون ذلك وسيلة لحل أزمة الديون الراهنة في منطقة اليورو.

وقال شويبله في تصريحات لصحيفة باساور نويه بريسه الألمانية الصادرة اليوم السبت إنه لا يمكن أن يكون هناك سندات أوروبية مشتركة، معتبرا أن في ذلك زيادة العبء على الاقتصاد الألماني إذا أوكل إليه ضمان ديون جميع الدول الأوروبية.

وطالب بتنفيذ قواعد ميثاق الاستقرار النقدي والنمو الأوروبي وإجراء تعديلات في معاهدات الاتحاد الأوروبي، مؤكدا على ضرورة تشكيل مؤسسة أوروبية يناط بها ضبط موازنات الدول الأعضاء.

وتعليقا على السعي لتحقيق اتحاد مالي، اعتبر شويبله أنه لو كان بالإمكان تحقيق اتحاد مالي حقيقي ومستقر ومستدام لكانت منطقة اليورو في موقف أفضل.

وتأتي تصريحات شويبله بعد أن أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل رفضها إصدار سندات أوروبية مشتركة، وقالت أمس الجمعة -في بيان حكومي بشأن أزمة الديون بمنطقة اليورو أمام البرلمان الألماني- إنه من غير الممكن في الوقت الراهن الاستعانة بمثل هذه السندات كتدابير إنقاذ لمواجهة أزمة الديون، وأضافت أن ضمانا مشتركا لديون الآخرين مسألة ليست محل تفكير.

واستبعدت المستشارة الألمانية حلا سريعا لأزمة اليورو، مؤكدة أنه لا يمكن حلها في خطوة واحدة، وطالبت بانتهاج أسلوب طويل الأمد يعتمد على تكامل مالي أكثر صرامة.

وتعتزم ميركل عقد قمة مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الاثنين القادم لبحث خطة لإصلاح الاتحاد النقدي الأوروبي، تشمل تشديد العقوبات بحق دول اليورو المخالفة لقواعد الاستقرار المالي وضبط الميزانية، كما تتضمن هذه الخطة تشديد الرقابة على خطط الموازنة لدول المجموعة.

كما يعقد زعماء الاتحاد الأوروبي قمة يومي الثامن والتاسع من الشهر الجاري لإجراء مشاورات بشأن سبل حل أزمة الديون في منطقة اليورو.

المصدر : وكالات