تراجع حاد لليورو أمام الين والدولار
آخر تحديث: 2011/12/29 الساعة 18:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/29 الساعة 18:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/4 هـ

تراجع حاد لليورو أمام الين والدولار

 

تراجع اليورو لأدنى مستوى في عشر سنوات أمام الين وفي نحو عام مقابل الدولار اليوم الخميس في ظل قلق المستثمرين قبيل مزاد لبيع سندات إيطالية.

وشهدت السوق تعاملات ضعيفة مع انتظار المستثمرين مزادا لبيع سندات إيطالية بقيمة تصل إلى 8.5 مليارات يورو تتضمن شرائح جديدة من السندات القياسية لأجل ثلاث وعشر سنوات.

وقال المحلل المالي كارل هامر في ستوكهولم إن إيطاليا تحتاج إعادة تمويل ضخمة في أوائل العام القادم "وهذا ما يقلق الأسواق".

جاء ذلك وسط توقعات بهبوط اليورو إلى 1.25 دولار في الربع الأول من 2012، إلا أن هامر قال إن تدفقات نهاية العام تميل لأن تكون سلبية تجاه الدولار "ويمكن أن يهدئ ذلك من هبوط اليورو أمام العملة الأميركية قبل مطلع العام". كما أشار تجار إلى طلب من جانب المصدرين في منطقة اليورو على شراء العملة الأوروبية.

وقد هبط اليورو 0.1% إلى 1.2922 دولار بعدما سجل 1.2887 دولار في المعاملات الآسيوية وهو أدنى مستوى منذ العاشر من يناير/كانون الثاني حينما انخفض اليورو لأقل مستوى في 2011 عند 1.2860 دولار.

وأمام العملة اليابانية تراجع اليورو لأدنى مستوى في عشر سنوات عند 100.33 ين بفعل عمليات بيع من جانب مستثمرين أفراد ومصدرين يابانيين بينما تضخمت حركة العملة لضعف السيولة في نهاية العام.

كان رئيس البنك المركزي الألماني ينز فايدمان قد قال في وقت سابق إن ضخ البنك المركزي الأوروبي مليارات اليورو لمصارف دول بمنطقة العملة الأوروبية الموحدة إجراء طارئ وضروري لمساعدة هذه البنوك في مواجهة نقص السيولة جراء أزمة الديون بالمنطقة الأوروبية الموحدة.
 
وأضاف في مقابلة تنشرها مجلة شتيرن أن هذه  المليارات ليست بمثابة مساعدة من قبل الدول لهذه البنوك، بل تخدم الحفاظ على استمرار السيولة لدى هذه البنوك.
 
وحصلت بنوك في منطقة اليورو على نحو 500 مليار يورو (653.5 مليار دولار) من البنك المركزي الأوروبي خلال الأسبوع الماضي.
 
ويمهل المركزي الأوروبي هذه البنوك ثلاث سنوات لتسديد هذه المبالغ، وهي فترة غير عادية بالنسبة لقروض السيولة التي يمنحها البنك المركزي الأوروبي للبنوك.
 
ومشيرا لهذه القروض، قال فايدمان إنها ليست تمويلا من قبل دول اليورو، لكنها مساعدات للبنوك لتظل متماسكة حتى تمر أزمة الديون.
المصدر : وكالات

التعليقات