تراجع الدين العام لفرنسا
آخر تحديث: 2011/12/28 الساعة 18:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/28 الساعة 18:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/2 هـ

تراجع الدين العام لفرنسا

تضخم الدين العام يقع في قلب أزمة اليورو (الأوروبية)


قالت الحكومة الفرنسية إن الدين العام تراجع بحوالي 3.6 مليارات يورو بالربع الثالث من العام الحالي مقارنة بالربع السابق ليصل إلى 1.688 تريليون يورو (2.2 تريليون دولار) أي ما يعادل 85.3% من الناتج المحلي الإجمالي.
 
وتتوقع الحكومة أن يصل الدين العام الذي يشمل ديون الحكومة المركزية والحكومات المحلية إضافة إلى نظام التأمين الاجتماعي نهاية العام الحالي إلى 84.9% من الناتج المحلي الإجمالي من 82.3% عام 2010، وأن يرتفع إلى 88.3% عام 2012 قبل أن يبدأ في الهبوط تدريجيا.
 
وكما هو الحال بالنسبة للعديد من دول الاتحاد الأوروبي، فقد فشلت فرنسا، ثاني أكبر اقتصاد أوروبي، في المحافظة على معدل الدين العام دون نسبة 60% من الناتج المحلي الإجمالي كما تنص معاهدة ماسترخت للاتحاد الأوروبي.
 
وتعاني الدول الأوروبية الأخرى من تضخم الدين العام الذي يعتبر في قلب أزمة اليورو. ووصلت نسبة الدين بألمانيا، أكبر اقتصادات أوروبا، العام الماضي إلى 83.2% من الناتج المحلي الإجمالي.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات