المركزي الأوروبي زاد إقراضه للبنوك بغرض تسهيل الائتمان (الأوروبية)


أودعت بنوك دول منطقة اليورو 347 مليار يورو (453 مليار دولار) بالبنك المركزي الأوروبي أمس في إشارة جديدة على أن البنوك بالمنطقة لا تزال تتوخى الحذر إزاء عمليات الإقراض الثنائية بينها رغم عملية الإقراض الواسعة التي قام بها المركزي الأوروبي للنظام المصرفي هذا الأسبوع.

 

ويعتبر هذا الرقم الأعلى في 2011 بعد أن تجاوز 346.4 مليار يورو وهو المبلغ الذي أودعته البنوك بالمركزي الأوروبي في وقت سابق من هذا الشهر.

 

وتعني هذه الأرقام أن البنوك تضع أموالها بالبنك المركزي بفائدة متدنية خشية إقراضها لبنوك أخرى وعدم استطاعتها استرجاعها بسبب أزمة الديون الأوروبية.

 

وتخشى البنوك من ألا تستطيع الاقتصادات الكبرى في منطقة اليورو مثل إيطاليا الوفاء بتسديد ديونها، مما سيتسبب في أزمة للبنوك الدائنة لها.

 

وجاءت عملية الإيداع الأخيرة لدى المركزي الأوروبي رغم قيامه يوم الأربعاء الماضي بالسماح للبنوك الأوروبية باقتراض أموال لأجل ثلاث سنوات بفائدة تصل إلى 1% فقط مما شجع 523 بنكا على الحصول على قروض وصلت إلى 489 مليار يورو (639 مليار دولار)  في أكبر عملية للإقراض للمركزي الأوروبي منذ إنشائه قبل 13 سنة.

 

ويريد المركزي الأوروبي من البنوك استخدام القروض الجديدة في تمويل قروضها التي تبلغ 230 مليار يورو (300 مليار دولار) في بداية 2012.

المصدر : وكالات