احتجاجات على ارتفاع الأسعار بالسودان (الجزيرة)

يخطط السودان لإلغاء الدعم للسلع الأولية الذي يكلف الحكومة أكثر من ملياري دولار سنويا.
 
وقال رئيس البرلمان أحمد إبراهيم الطاهر للصحفيين إنه سيجري إعداد خطة جديدة لإلغاء الدعم على السلع الأولية بعد الموافقة على الميزانية.
 
ولم يخض الطاهر في تفاصيل أو يحدد إطارا زمنيا لإلغاء الدعم، لكنه أضاف أن من شأن النجاح في إلغاء الدعم أن يعزز الاقتصاد.
 
وجاءت تصريحات المسؤول بعد موافقة البرلمان السوداني على ميزانية 2012.
 
يشار إلى أن السودان يكابد أزمة اقتصادية منذ استحوذ جنوب السودان على نحو ثلاثة أرباع إنتاج النفط السوداني حينما انفصل عن الشمال في يوليو/تموز الماضي بموجب اتفاق سلام.
 
وأدى الانفصال إلى تراجع تدفقات العملة الأجنبية على السودان الذي يواجه بالفعل عقوبات تجارية أميركية مما ترتب عليه تراجع الجنيه السوداني في السوق السوداء وارتفاع تكلفة الغذاء والسلع المستوردة الأخرى.
 
ورفض البرلمان السوداني الأسبوع الماضي مقترحا من البنك المركزي بإلغاء الدعم تدريجيا عن الوقود، وهو موضوع حساس في الدولة التي شهدت احتجاجات محدودة بسبب الأسعار في الآونة الأخيرة.
 
وكان وزير المالية علي محمود قال هذا الشهر إن السودان يسعى لإبقاء العجز في الميزانية عند نحو 3% من الناتج المحلي الإجمالي العام المقبل وذلك عن طريق إجراءات تشمل الاستفادة من الذهب وموارد جديدة للدخل في تعويض الفاقد في إيرادات النفط.
 
وتضرر الاقتصاد السوداني بشدة جراء سنوات من العنف وارتفاع التضخم والبطالة والفساد.
 
وتراجع التضخم السنوي إلى 19.1% في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : رويترز