فولكس فاغن تتوقع فترات أكثر صعوبة في العام القادم (رويترز)


أظهرت بيانات أن مبيعات السيارات الجديدة في منطقة اليورو تراجعت بنسبة سنوية بلغت 3.3% في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بالمقارنة مع الشهر نفسه في العام الماضي.
 
وحذرت شركة فولكس فاغن الألمانية -وهي أكبر منتج للسيارات في أوروبا- من فترات قادمة أكثر صعوبة رغم الأداء القوي للشركة.
 
وقال رئيس المبيعات في فولكس فاغن كريستيان كلينجلر إنه "بالرغم من مستويات التسليم المرتفعة المتوقعة هذا العام فإننا نستعد بالفعل لسنة صعبة جدا في 2012، حيث تتزايد المخاطر المتعلقة بالأسواق الأوروبية تحديدا".
 
وأظهرت بيانات من اتحاد صناعة السيارات الأوروبية أن مبيعات السيارات في منطقة اليورو زادت بنسبة 1.9% في الشهر الماضي بالمقارنة مع الشهر الذي سبقه.
 
وفي المنطقة -التي تضم 17 دولة تستخدم هذه العملة الموحدة- زاد تسجيل السيارات الجديدة إلى 795719 سيارة بفضل نمو قوي في ألمانيا وإسبانيا في الشهر الماضي، بالمقارنة مع الشهر الذي سبقه.
 
وزادت مبيعات السيارات في ألمانيا -وهي أكبر سوق للسيارات في أوروبا- بنسبة شهرية في الشهر الماضي وصلت إلى 2.6%. كما زادت المبيعات في 11 شهرا بنسبة 9.1%.
 
وقالت فولكس فاغن إن مبيعاتها العالمية قفزت بنسبة 15.3 في نوفمبر/تشرين الثاني عن مستواها قبل عام.

وتملك الشركة الأسماء التجارية فولكس فاغن وأودي وسكودا وسيات.
 
لكن مبيعات السيارات هبطت بنسبة سنوية، بصورة كبيرة في إسبانيا، حيث انخفضت في الشهر الماضي بنسبة 6.4%، كما هبطت بنسبة 9.2% في إيطاليا. وهبطت بنسبة 48.8% في كل من إيرلندا والبرتغال.
 
وفي اليابان، أعلنت شركة تويوتا أنها تخطط لأن يصل إنتاجها العالمي خلال عام 2012 إلى 8.65 ملايين سيارة مع زيادة الطلب في الأسواق الناشئة.
 
ونقلت وسائل إعلام يابانية عن مسؤولين في الشركة قولهم إن تويوتا تستهدف هذا الرقم لأول مرة منذ خمس سنوات، متخطية الرقم الذي سجل 2007 وهو 8.53 ملايين سيارة.

المصدر : وكالات