إحدى جلسات روسيا والتجارة العالمية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بجنيف (الفرنسية) 

وافقت منظمة التجارة العالمية رسميا على منح عضويتها لروسيا اليوم  بعد 18 عاما من المفاوضات بشأن بنود وشروط الانضمام إلى النادي التجاري الدولي، وبذلك تصبح المنظمة ممثلة لـ97% من التجارة العالمية.
 
وأمام روسيا الآن ستة أشهر للتصديق على اتفاق العضوية، وستصبح عضوا بالمنظمة بعد 30 يوما من التصديق.
 
واتخذ القرار في اليوم الثاني من اجتماع وزاري للمنظمة يستمر ثلاثة أيام في جنيف.
 
وقال الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف في بيان إن "نتيجة هذه المحادثات الطويلة والمعقدة جيدة لكل من روسيا وشركائنا المستقبليين".
 
وقالت وزيرة الاقتصاد والتجارة الروسية ألفيرا نابيولينا "بالنسبة لنا فإن انتهاء هذه المفاوضات ليس النهاية بل البداية". وأشارت إلى الأزمة التي تواجه الاقتصاد العالمي وقالت إن موسكو مستعدة لمقاومة أي تهديد من النزعة الحمائية التي تلوح في الأفق باستمرار. 
 
وقال المدير العام لمنظمة التجارة العالمية باسكال لامي في كلمته إن "هذه لحظات تاريخية لروسيا الاتحادية ولنظام التجارة المتعدد الأطراف بعد محادثات ماراثونية استمرت 18 عاما. انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية سيعزز تكامل روسيا الاتحادية في الاقتصاد العالمي، وسيحقق قدرا أكبر من اليقين للقائمين على قطاع الأعمال والشركاء التجاريين".
 
"
مع انضمام روسيا ستمثل منظمة التجارة الآن 97% من التجارة العالمية، وبالتالي تقترب المنظمة من التغطية الشاملة للتجارة في العالم
"
ووفقا للامي فإنه مع انضمام روسيا ستمثل منظمة التجارة الآن 97% من التجارة العالمية، وبالتالي تقترب المنظمة من التغطية الشاملة للتجارة في العالم.
 
وكانت روسيا آخر أكبر اقتصاد خارج المنظمة التي تضم 153 عضوا، واستغرقت مفاوضات انضمامها فترة أطول مقارنة بأي دولة أخرى ما عدا الجزائر التي تقدمت بطلبها عام 1978. يُذكر في هذا الصدد أن الصين ثاني بلد في العالم في ترتيب طول الفترة الزمنية التي استغرقها الطلب قبل الموافقة، إذ بلغت الفترة 15 عاما كاملة.
 
وكانت روسيا قد تقدمت بطلب الانضمام إلى المنظمة عام 1993، لكن المفاوضات تباطأت وتسببت حربها مع جورجيا عام 2008 في المزيد من التأخير.
 
من ضمن الأعمال الأخيرة التي أنجزتها روسيا حتى تتم الموافقة على طلبها، إبرامها صفقة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مع جورجيا التي كانت قادرة -بحكم عضويتها في المنظمة- على نقض أي محاولة لمنح موسكو العضوية.
 
وعموما أبرمت روسيا 30 اتفاقية ثنائية لتمكين الخدمات من الوصول إلى السوق و57 لوصول البضائع، وذلك من أجل الحصول على موافقة دول أخرى في المنظمة والتوصل إلى قرار الموافقة النهائي على طلبها اليوم.
 
ووافقت موسكو على خفض سقف رسومها الجمركية من 10% كمتوسط لجميع المنتجات عام 2011 إلى 7.8%. وبالنسبة للمنتجات الزراعية تم الخفض إلى 9.5% بدلا من 10.8%، مع خفض رسوم السلع المصنعة إلى 7.3%.
 
كما وافقت روسيا على خفض الدعم الحكومي للزراعة إلى 9 مليارات دولار عام 2012، وتدريجيا إلى 4.4 مليارات قبل نهاية العام 2018.
 
واستدعت الولايات المتحدة فقرة بموجب قوانين منظمة التجارة لتشير إلى أنها لن تستطيع معاملة روسيا مثل معاملة أعضاء المنظمة الآخرين لها إلا إذا حصلت على موافقة بذلك من الكونغرس.

المصدر : وكالات