باروسو: بريطانيا طلبت إدخال بروتوكولا يتعلق بالخدمات المالية (رويترز-أرشيف)


قال رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو إن طلب بريطانيا باستثناء صناعة الخدمات المالية البريطانية من القواعد الجديدة للاتحاد الأوروبي تهدد بانهيار الاتحاد.
 
وكان باروسو يعلق في كلمة أمام البرلمان الأوروبي على قمة الاتحاد الأوروبي التي وافق خلالها الزعماء الأوروبيون يوم الجمعة الماضي على اتفاقية جديدة للتكامل المالي والاقتصادي ورفضتها بريطانيا.
 
وقال باروسو إن المقترحات التي طرحت على القمة كان هدفها إيجاد طريقة لتغيير معاهدة الاتحاد من أجل مكافحة أزمة الدين بصورة جماعية.
 
وأضاف أن بريطانيا طلبت مقابل موافقتها على البنود الجديدة إدخال بروتوكولا يتعلق بالخدمات المالية يهدد بصيغته المقدمة تكامل السوق الأوروبية.
 
ولم يخض باروسو في تفاصيل الاعتراض البريطاني لكن من المعروف أن بريطانيا تعارض فرض ضريبة في المستقبل على التعاملات المالية.
 
وقال باروسو إنه سعى إلى حل وسط يدخل تعديلا في بيان القمة يقول إن أي إجراءات يتبناها الزعماء الأوروبيون وتطبق على منطقة اليورو يجب ألا تقوض السوق الموحدة بما فيها الخدمات المالية لكن لم يكن هناك إمكانية للاتفاق بشأن الفقرة، ولذلك لم يتم التوصل إلى حل يشمل جميع الدول الأعضاء في الاتحاد السبع والعشرين.
 
وسعى رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون أمس أمام البرلمان البريطاني إلى الدفاع عن قراره برفض تعديل معاهدة الاتحاد الأوروبي، لكن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أكد في تصريحاته أن الاتحاد الأوروبي انقسم الآن بالفعل إلى قسمين.
 
وفي تطور آخر للخلافات, تدرس بريطانيا حاليا ما إن كانت منطقة اليورو تخرق بنود المعاهدة باستخدامها لمؤسسات الاتحاد الأوروبي ومبانيه التي تسهم فيها بريطانيا وهي ليست عضو بمنطقة اليورو.

المصدر : الفرنسية