الطلب على الكهرباء يتزايد بنسبة 8% سنويا في السعودية (الأوروبية-أرشيف) 

قدرت دراسة متخصصة قيمة مشاريع الكهرباء والماء التي تخطط الشركة السعودية للكهرباء للاستثمار فيها بنحو 300 مليار ريال (80 مليار دولار) حتى عام 2020.

وبحسب الدراسة التي أعدتها شركة "فيتشرز الشرق الأوسط" ونشرت اليوم فإن الشركة السعودية للكهرباء قد بادرت بوضع خطة لتعزيز النظام الكهربائي، واستكمال ربط الشبكات، وتأمين قدرات التوليد المطلوبة لتلبية الاحتياج حتى 2020.

ولفتت الدراسة إلى أن الخطة قد خصصت ما بين 30 و40% من قيمة المشاريع لاستثمارات القطاع الخاص من داخل وخارج المملكة بحيث يتولون تطويرها وتمويلها وتشغيلها بوصفهم منتجين مستقلين، ويتم شراء إنتاجهم من الطاقة الكهربائية بموجب اتفاقيات طويلة الأمد.

وكانت الشركة السعودية للكهرباء قد أعلنت مؤخرا عن توقيع اتفاقية بقيمة 10.7 مليارات ريال (2.85 مليار دولار) لشراء إنتاج الكهرباء لمدة 20 عاما من محطة القرية للطاقة، ويعدّ هذا المشروع الثالث من برنامج السعودية للكهرباء بمشاركة القطاع الخاص في مشروعاتها لإنتاج الطاقة الكهربائية.

وفاز ببناء المشروع تحالف شركات مكوّن من أكوابور بروجكت، وشركة سامسونغ للإنشاءات والتكنولوجيا الكورية الجنوبية، وصندوق مينا للاستثمار.

وأكد الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء علي البراك أن هذا المشروع يعدُّ من أعلى مشروعات الكهرباء من حيث كفاءة استخدام الوقود، حيث تتجاوز كفاءته الحرارية أكثر من 50% مقارنة ببعض المحطات القديمة، التي لا تتجاوز 25%.

وأضاف أن صناعة الكهرباء تواجه تحديات عدة أبرزها نمو الطلب على الكهرباء بنسبة تجاوزت 8% سنويا، لافتًا إلى أن إجمالي قدرات التوليد وصلت إلى 50 ألف ميغاوات بعد أن كانت لا تتجاوز 25 ألفا قبل عشر سنوات.

وتطرقت الدراسة لمشاريع الكهرباء في دول مجلس التعاون الخليجي، مشيرة إلى أن هناك نحو 44 مشروعًا متخصصًا بقطاعي الكهرباء والماء تنفذها دول المجلس بما فيها السعودية بقيمة تربو على 32 مليار دولار.

من هذه المشاريع 11 مشروعًا في دولة الإمارات بتكلفة إجمالية تقدّر بـ10 مليارات دولار، كما تنفذ البحرين ثلاثة مشاريع بتكلفة تقديرية تصل إلى 4.1 مليارات دولار، في حين تقوم دولة قطر بتنفيذ ثلاثة مشاريع تربو قيمتها على 3.3 مليارات دولار وتعتزم سلطنة عمان إطلاق ستة مشاريع مطلع العام المقبل بقيمة 2.5 مليار دولار.

المصدر : وكالات