لاغارد حملت الدول المتقدمة المسؤولية الرئيسية في تعثر الاقتصاد العالمي (الفرنسية)

حذرت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد في بكين من مخاطر حدوث حلقة من عدم الاستقرار المالي العالمي، محملة الاقتصادات المتقدمة المسؤولية الرئيسية إذا لم تتحرك وتتعاون لاستيعاب الموقف وحل الأزمة.

واعتبرت -في كلمة ألقتها اليوم في بداية زيارة تستمر يومين للصين- أن الاقتصاد العالمي دخل في مرحلة خطيرة ومتغيرة، لافتة إلى أن آسيا ليست في منأى عن ذلك.

وخلال كلمة في منتدى مالي في بكين قالت إن الاقتصاد العالمي دخل مرحلة خطيرة يكتنفها الغموض وإن الأمر بيد الاقتصادات الأكثر تقدما في العالم وعلى الأخص في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة للنهوض بعبء استعادة النمو والثقة.

وعن الجهود الأوروبية للخروج من أزمة الديون السيادية، اعتبرت لاغارد أن خطط الاتحاد الأوروبي لإنقاذ اليونان في الاتجاه الصحيح.

وعبرت عن أملها أن يبدأ صندوق الاستقرار المالي الأوروبي بعد تعزيز موارده القيام بوظائفه اعتبارا من ديسمبر/كانون الأول.

ومتحدثة في الندوة -التي ينظمها معهد التمويل الدولي الذي يجمع أهم البنوك والمؤسسات المالية في العالم- قالت لاغارد أيضا إن الصين بحاجة إلي تحويل نمط نموها من نمو يقوده التصدير إلى نمط أكثر توازنا، وإن بكين بحاجة أيضا إلى أن تكون عملتها أكثر قوة.

وأشارت إلى أن الشركاء التجاريين الأساسيين للصين يشتكون من ضعف قيمة اليوان الذي يعتبرون أنه سبب الفائض التجاري الذي تحققه الصين.

ومن المقرر أن تلتقي لاغارد أثناء زيارتها المسؤولين الصينيين لتبحث معهم أزمة الديون الأوروبية وشروط إقدام الصين على شراء المزيد من الديون الأوروبية.

وكانت لاغارد قبل ذلك في موسكو حيث بحثت مع المسؤولين الروس نتائج الأزمة الاقتصادية التي يعيشها عدد من دول العالم.

وبعد زيارتها الصين يومي الأربعاء والخميس، ستتوجه لاغارد إلى اليابان.

المصدر : وكالات