البرازيل تشترط لمساعدة الأوروبيين
آخر تحديث: 2011/11/9 الساعة 12:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/9 الساعة 12:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/14 هـ

البرازيل تشترط لمساعدة الأوروبيين

مانتيغا: سياسة معالجة الأزمة التي ينتهجها الأوروبيون بطيئة وغير مرضية (الأوروبية-أرشيف)

اشترطت البرازيل على دول اليورو التي تواجه أزمة ديون سيادية خانقة الوفاء بتعهداتها التي قطعتها على نفسها كي تقدم دعما ماليا لها لمساعدتها على حل أزمتها.

وأوضح وزير المالية البرازيلي غويدو مانتيغا أن دعم  بلاده لمنطقة اليورو سيتم بعد وفاء الشروط عن طريق صندوق النقد الدولي.

ومن بين شروط تقديم البرازيل المساعدة تعزيز صندوق الاستقرار المالي الأوروبي, وتعزيز احتياطيات البنك المركزي الأوروبي, وحل مشكلة اليونان.

وأضاف مانتيغا أن أياً من هذه الشروط لم يتحقق بعد ومن ثم فليس هناك عرض محدد من بلاده حتى الآن.

كما طالب الوزير البرازيلي بأن تستفيد دول غير أوروبية أضيرت من الأزمة من أي دعم يقدم لصندوق النقد الدولي بالتشاور مع البرازيل وغيرها من دول بريكس (روسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا) والمعروفة بالاقتصادات الصاعدة.

ولفت مانتيغا إلى تسجيل هروب لرأس المال من دول نامية ليس من البرازيل بل من دول تمتلك حجما كبيرا من احتياطات النقد، معتبرا أنه مثير للقلق لأنه إذا تأثرت الدول النامية فإن الوضع الدولي سيكون أصعب مما عليه الآن.

ووصف مانتيغا سياسة معالجة أزمة اليورو لتي ينتهجها الاتحاد الأوروبي بالبطيئة وغير المرضية.

وكانت الصين عبرت عن موقفها إزاء أزمة اليورو المتفاقمة، بالقول إن على الأوروبيين حل أزمتهم بأنفسهم، معربة عن ثقتها بقدرة القارة على مواجهة هذا الاختبار الصعب.

وقالت بكين إن دعما صينيا لن يكون إلا بعد تحديد منطقة اليورو خطة عملية واضحة للخروج من أزمة اليونان وبقية المنطقة برمتها يتمثل في ضخ استثمارات في صندوق الاستثمار الأوروبي.

أما الهند فقد أعربت مؤخرا عن قلقها إزاء أزمة اليورو، وحث رئيس وزرائها مانموهان سينغ قادة مجموعة العشرين على العمل الحثيث لدعم حل للأزمة الأوروبية.

واعتبر سينغ أن أزمة الديون الأوروبية لها تأثير بالغ على الاقتصاد العالمي في عالم يعتمد على بعضه البعض بشكل متزايد.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات