أزمة اليونان تخفض تصنيف قبرص
آخر تحديث: 2011/11/8 الساعة 11:59 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/8 الساعة 11:59 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/13 هـ

أزمة اليونان تخفض تصنيف قبرص

خسائر البنوك القبرصية زادت بأكثر من الضعف (الفرنسية)


خفضت مؤسسة موديز أمس التصنيف الائتماني لقبرص بدرجتين لينتقل من "بي أي أي1" (Baa1) إلى "بي أي أي3" (Baa3) بسبب انكشاف بنوكها على أزمة الديون اليونانية، وتعد الدرجة التي انحدرت إليها قبرص ثاني أسوأ الدرجات في سلم التنصيف الائتماني.

 

وقالت موديز إنها قد تخفض تصنيف قبرص مرة أخرى فيما بعد لأن بنوكها تحتاج لتدخل الدولة العام المقبل بسبب شدة انكشافها على أزمة اليونان. وكانت أكبر ثلاثة بنوك بقبرص قد اشترت سندات حكومية يونانية بقيمة خمسة مليارات يورو (6.89 مليارات دولار).

 

وقالت مؤسسة التصنيف الأميركية إن خسائر البنوك القبرصية زادت بأكثر من الضعف بناء على الاتفاق الأوروبي الجديد لشطب نصف ديون البنوك الأوروبية على اليونان، مما يتطلب توفير حكومة نيقوسيا دعما ماليا يقارب مليار يورو (1.38 مليار دولار) لمساعدة البنوك.

 

وسيؤدي توفير هذه الأموال إلى زيادة حجم ديون البلاد بخمس إلى عشر نقط مئوية مقارنة بالناتج المحلي الإجمالي، ويقدر حجم الديون حاليا بنحو 65.5% وفق تصريح سابق لوزير المالية القبرصي كيكيس كزامياس.

 

وأشارت موديز إلى أن قبرص لا تستطيع الاستدانة من الأسواق المالية الدولية، كما أن قدراتها المؤسساتية لتنفيذ إصلاحات هيكلية لتحسن وضع مديونيتها تبقى ضعيفة، وبالتالي ستضطر للبحث عن تمويل طارئ من مصادر رسمية كصندوق الإنقاذ المالي الأوروبي.

 

وحصلت قبرص -التي دخلت منطقة اليورو في 2008 ويبلغ ناتجها المحلي 26 مليار دولار- على قرض من روسيا بقيمة 2.5 مليار يورو (3.44 مليارات دولار) بسعر فائدة في حدود 4.5% وهي نسبة أقل بكثير من النسب المطروحة في الأسواق المالية.

 

السعودية وأوروبا

من جانب آخر، صرح وزير المالية السعودي إبراهيم العساف بأن تأثير أزمة أوروبا على بلاده سيكون محدودا جدا، معللا ذلك بأن الرياض "تملك الوسائل المناسبة لحماية نفسها من أي صدمة مالية كما حدث في العام 2009" في إشارة إلى تداعيات الأزمة المالية العالمية.

 

وكان العساف قد أعرب الشهر الماضي عن دهشته لاقتراح بعض الدول الصاعدة اقتصاديا زيادة الموارد المالية لصندوق النقد الدولي لتمكينه من وسائل أكبر لمواجهة أزمة الديون السيادية بأوروبا.

المصدر : وكالات

التعليقات