15.6% من سكان ألمانيا مهددون بالفقر (الجزيرة نت)


خالد شمت-برلين

 

حذر تقرير أصدره الجهاز المركزي الألماني للإحصاء في فيسبادن من انتشار الفقر بين المواطنين والمهاجرين في البلاد، نتيجة عدم تحقيق تقدم في برامج مكافحة هذه الآفة الاقتصادية والاجتماعية الخطيرة خلال السنوات الماضية.

 

وقال التقرير إن 15.6% من سكان ألمانيا مهددون بالفقر، وعرف هذه الفئة بأنهم أشخاص يعتمدون في معاشهم على مساعدات حكومية كإعانات البطالة ومساعدات الضمان الاجتماعي المعروفة باسم "هارتس 4"، أو الذين يقل مصدر دخلهم الشهري عن 940 يورو (1288 دولارا).

 

وأشار الجهاز المركزي الألماني للإحصاء، الذي اعتمد في تقريره على بيانات دراسة رسمية بعنوان "الحياة في أوربا 2010"، إلى أن أكثر الفئات المهددة بالفقر في ألمانيا هم العاطلون بنسبة 70.3% وأسر العائل الواحد المكونة من أم أو أب مع أطفال.

 

وذكر التقرير أن خطر الفقر في المجتمع الألماني يتهدد النساء أكثر من الرجال، ويتراجع لدى المتقاعدين ويزيد عند الأطفال ويقل إلى الحدود الدنيا عند أصحاب الدخول الثابتة.

 

"
خطر الفقر يهدد الأجانب بألمانيا بنسبة تزيد ثلاث مرات عن النسبة لدى الألمان من أصول أجنبية
"
المهاجرون والفقر

وأشار تقرير الهيئة الألمانية إلى أن الفقر يهدد المهاجرين والألمان ذوي الأصول الأجنبية بنسبة 26% مقابل 12% للألمان الأصليين.

 

وقال التقرير إن المهاجرين والألمان ذوي الأصول الأجنبية يبلغ تعدادهم 15.7 مليون نسمة، ويشكلون نحو 20% من السكان، ويحمل 8.6 ملايين نسمة منهم الجنسية الألمانية.

 

وأشار إلى أن الظروف المعيشية لهذه الفئة لم تتحسن بشكل يذكر منذ عام 2006 مقارنة بأوضاع نظرائهم الألمان، ولفت إلى أن خطر الفقر يهدد الأجانب بنسبة تزيد ثلاث مرات تهديده للألمان من أصول أجنبية.

 

وذكر أن معدلات البطالة أو امتهان عمل بسيط بين ذوي الأصول الأجنبية في المرحلة العمرية بين 25 و65 عاما تزيد أكثر من الضعف عن مثيلاتها بين نظرائهم من الألمان الأصليين.

 

وعرف التقرير الإحصائي الفقراء من المهاجرين أو ذوي الأصول الأجنبية بأنهم الأشخاص الذين لديهم مصدر للدخل الشهري يقل بنسبة 60% عن متوسط دخل بقية المواطنين، وخلص إلى أن المؤهل التعليمي يقوم بدور هام في تحديد الفارق بين مستوى المعيشة فقرا ورفاهية في المجتمع الألماني.

 

"
45% من المهاجرين وذوي الأصول الأجنبية بألمانيا غير حاصلين على مؤهل للتدريب المهني في حين تصل النسبة إلى 20% بين الألمان
"
فوارق تعليمية

وذكر التقرير أن عدم إكمال التعليم والحصول على مؤهل دراسي يرتفع إلى 15% بين المهاجرين والألمان ذوي الأصول الأجنبية مقابل 2% بين الألمان الأصليين، وأوضح أن 45% من المهاجرين وذوي الأصول الأجنبية غير حاصلين على مؤهل للتدريب المهني في حين تصل النسبة إلى 20% بين الألمان.

 

ولفت التقرير الانتباه إلى أن ضعف المستوى التعليمي أو غيابه يقود تلقائيا إلى تراجع أو انعدام فرص الحصول على عمل في القطاعين العام والخاص، وأشار إلى أن أكثرية المهاجرين بألمانيا هي من تركيا وبولندا وروسيا وإيطاليا وكزاخستان.

المصدر : الجزيرة