وكالة الطاقة قالت مرارا إن ارتفاع سعر النفط يضر بالنمو العالمي (رويترز-أرشيف)

 

كشفت مسودة تقرير لوكالة الطاقة الدولية ينشر الأسبوع المقبل أن المؤسسة الدولية تتوقع بلوغ النفط سعرا اسميا في العام 2015 في حدود 114 دولارا، و212 دولارا في العام 2035، في حين توقع تقرير الوكالة للعام الماضي أن يكون السعر في السنتين المذكورتين هو 104 و204 دولارات على التوالي.

 

وأشارت الوكالة إلى أن صعود أسعار البترول في السنة الماضية يضاف إلى المخاوف القائمة حول الوضع الاقتصادي، حيث تشكل الأسعار المرتفعة تهديدا للنمو.

 

وكان سعر خام مزيج برنت قد قفز إلى 127 دولارا في وقت سابق هذا العام بعد اندلاع الثورة في ليبيا.

 

وحسب تقرير الوكالة -التي تمثل 28 دولة صناعية في العالم- من المتوقع أن تشهد أسعار النفط زيادة على المدى الطويل، حيث إن الطلب المتنامي يتطلب تطوير المزيد من مصادر الإنتاج المكلفة.

 

ومن العوامل التي زادت المخاطر على الاقتصاد العالمي -حسب مسودة التقرير- الاضطرابات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث أسهمت في ارتفاع أسعار النفط، وفي حال امتدت الاضطرابات لكبريات الدول المصدرة للبترول في المنطقة فإن الأسعار قد تعرف قفزة تهدد بإدخال الاقتصاد العالمي في حالة ركود.

 

مخزون طوارئ

ووجهت دعوة لأعضاء المنظمة لوضع مخزون نفطي للطوارئ لاستعماله إبان فترات ارتباك الإمدادات، وفي يونيو/حزيران الماضي استعملت وكالة الطاقة 60 مليون برميل من احتياطيها الإستراتيجي بعد غياب النفط الليبي من السوق، وتعد هذه الخطوة غير المعتادة الثالثة في تاريخ الوكالة التي يبلغ عمرها 37 عاما.

 

وتقول الوكالة إنها قلقة بشأن وضع الاقتصاد العالمي على المدى القصير، لكن توقعاتها أحسن في ما يخص المدى البعيد، حيث ترتقب أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي العالمي من 3.1% بين 1990 و2009 إلى 3.6% بين 2009 و2035، وهو معدل أعلى من توقعات الوكالة في تقرير العام الماضي.

المصدر : رويترز