أوزبورن: لندن متمسكة بإستراتيجية خفض عجز الميزانية العمومية (الأوروبية-أرشيف)

أقرت الحكومة البريطانية بأنها لا تمتلك حلا سريعا لمشاكل الديون التي تعاني منها البلاد، يأتي ذلك بينما أفادت تقارير بأن لندن تسعى لإقرار برنامج كبير لتنفيذ مشروعات البنية التحتية بتمويل مستثمرين أجانب، بما في ذلك استثمارات صينية.

وصرح وزير الخزانة البريطاني جورج أوزبورن بأن حكومته متمسكة بإستراتيجية خفض عجز الميزانية العمومية بشكل صارم، مؤكدا رفضها اللجوء لاقتراض مزيد من الأموال.

وحسب تقرير نشرته صحيفة فايننشال تايمز اللندنية فإن أوزبورن يبحث عن مستثمرين من القطاع الخاص وصناديق الثروات السيادية الأجنبية لجمع أموال لتمويل مشروعات البنية التحتية، في محاولة لضخ أموال في شرايين الاقتصاد البريطاني، الذي يعيش حالة من الضعف.

وذكرت الصحيفة أنه من المتوقع أن يعلن أوزبورن برنامجا استثماريا بقيمة 30 مليار جنيه إسترليني (46.6 مليار دولار) لتحديث خطوط السكك الحديدية والطرق.

وقالت إن صناديق المعاشات ستمول نحو 66% من البرنامج، فيما تمول مؤسسة الاستثمار الصينية الثلث الباقي من المشروع الذي يستغرق عشرة أعوام.

"
منظمة التعاون الاقتصادي رجحت أن ينزلق اقتصاد بريطانيا إلى حالة ركود متوسط في أوائل العام المقبل
"
توقعات قاتمة
من جهة أخرى، رجحت منظمة التعاون الاقتصادي -في تقرير صدر اليوم الاثنين- أن ينزلق اقتصاد بريطانيا إلى حالة ركود متوسط في أوائل العام المقبل.

وخفضت المنظمة توقعها للنمو البريطاني في عام 2012، مرجحة تراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي البريطاني بنسبة 0.1% في الربع الأخير من العام الجاري، وبمعدل 0.6% في الربع الأول من العام المقبل، قبل أن يبدأ في الانتعاش في بقية العام.

ورجحت المنظمة أن ينمو الاقتصاد البريطاني بمعدل 0.5% العام المقبل، انخفاضا من 1.8% الذي توقعته المنظمة في مايو/أيار الماضي.

وحثت المنظمة بنك إنجلترا المركزي على توسيع برنامجه لشراء الأصول، مضيفة أن الحكومة قد تحتاج للتخفيف بشكل مؤقت من إجراءاتها التقشفية المتشددة إذا ازدادت الأوضاع سوءا.

المصدر : وكالات,فايننشال تايمز