قوات الجيش حرست شحنة الذهب من المطار إلى وسط كراكاس (الأوروبية)


وصلت إلى كراكاس الشحنة الأولى من احتياطيات فنزويلا من الذهب في الخارج بعد أن أمر الرئيس هوغو شافيز باستعادة جميع الاحتياطيات من البنوك الغربية.
 
ويمثل الذهب أكثر من 60% من احتياطيات فنزويلا العالمية في الخارج.
وكان خبراء حذروا من أن العملية، التي ستؤدي في نهاية الأمر إلى نقل أكثر من 160 طنا من الذهب تبلغ قيمتها أكثر من 11 مليار دولار إلى فنزويلا، تعتبر عملية خطرة وبطيئة ومكلفة.
 
وتوجه رئيس البنك المركزي الفنزويلي نيلسون ميرينتيس على رأس موكب من العربات تنقل كمية لم يكشف عنها من الذهب إلى البنك في وسط العاصمة، بينما اصطفت مجموعات من الجماهير على جانبي الطريق لتحية الموكب.
 
وقال ميرينتيس إنه تمت استعادة الذهب من عدة بنوك أوروبية وستتم إعادة تخزينها في البنك المركزي الفنزويلي.
 
وكان شافيز أعلن عن قراره استعادة الذهب كخطوة تستهدف حماية احتياطياتها من الأزمة الاقتصادية الحالية في الولايات المتحدة وأوروبا.
 
وتحتفظ فنزويلا بمعظم احتياطياتها من الذهب في لندن.
 
ومن غير المتوقع أن يكون لعملية استعادة الاحتياطيات أي آثار اقتصادية حيث تعتمد البلاد على عائدات النفط.
 
ويقول المنتقدون إن شافيز يخشى عقوبات غربية ضد بلاده قد تنشأ نتيجة لقضايا مرفوعة ضد الحكومة من شركات النفط الغربية بسبب تأميم مشروعاتها في فنزويلا.

المصدر : رويترز