رئيس الوزراء المجري لا يريد أن يتم ربط أي قروض جديدة بشروط (رويترز-أرشيف)

جاء رد فعل المجر اليوم غاضبا على قيام وكالة موديز للتصنيف الائتماني بخفض تصنيف سندات البلاد إلى مستوى "عالية المخاطر".

 

وقالت وزارة الاقتصاد إنه "طالما ليس هناك أسس حقيقية لتقييم موديز، فإن الحكومة يمكن أن تعتبره فقط جزءا من سلسلة من الهجمات المالية ضد المجر".

 

وكانت موديز استشهدت في بيان الليلة الماضية بزيادة الشكوك إزاء قدرة البلاد على تحقيق الترشيد المالي وأهداف خفض الدين كأسباب استندت إليها في قرارها.

 

غير أن المجر دافعت بقولها إنها بصدد أن تجعل عجز الموازنة في نطاق الحد الرسمي للاتحاد الأوروبي البالغ 3% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام.

 

ومع تصنيف ديونها السيادية عند "درجة عالية المخاطر" من جانب واحدة من ثلاث وكالات تصنيف عالمية كبرى، فإن المجر يمكن أن تجد صعوبة في أن تجمع من السوق المفتوحة الأموال التي تحتاج إليها لتغطية ديونها.              

 

ويأتي خفض التصنيف برغم تحول مفاجئ في السياسة بشكل مربك شهد تقدم الحكومة بطلب مساعدات مالية من صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي الاثنين الماضي في أعقاب هبوط شديد في العملة المجرية الفورنت مقابل اليورو وارتفاع الفائدة على السندات الحكومية.

 

وقال رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان إنه لا يريد أن يتم ربط أي قروض جديدة بشروط .

 

ووصفت موديز خطوة الحكومة للحصول على المساعدات بأنها يائسة.

 

وشهدت العملة المجرية هبوطا شديدا مقابل اليورو في ستة الأشهر الماضية وخسرت 16% من قيمتها مقابله. ووصل سعر صرف اليورو اليوم إلى 316.25 فورنت.

 

وارتفعت الفائدة اليوم على سندات الحكومية لأجل عشر سنوات بمقدار 55 نقطة أساس أي 0.55% إلى 9.6%.

 

يشار إلى أن المجر ليست عضوا بمنطقة اليورو وقامت بتحديد تاريخ معين عدة مرات للوفاء بشروط العضوية لكنها لم تستطع الوفاء بها.

المصدر : وكالات