العساف: السعودية تمتلك الإمكانات اللازمة للتعامل مع أي تحديات جديدة (الفرنسية-أرشيف)

أعرب وزير المالية السعودي إبراهيم العساف عن ثقة حكومته في القدرة على مواجهة التداعيات المترتبة على أزمة الديون السيادية التي تعصف بمنطقة اليورو وأثرت سلبا على الاقتصاد العالمي والأسواق.

وأوضح أن السعودية -وهي أكبر مصدر للنفط بالعالم والعضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)- تمتلك الإمكانات اللازمة للتعامل مع أي تحديات جديدة إذا تفاقمت الأزمة بأوروبا.

وخلال مؤتمر في الرياض عقد أمس أكد العساف على مضي المملكة في برامجها الاستثمارية التي كانت حددتها سابقا وتربو قيمتها على 130 مليار دولار.

وأشار إلى أن السعودية استطاعت تحمل تداعيات الأزمة الأوروبية منذ بدايتها، وأنه إذا ازدادت الأمور سوءا فإنه واثق في توفر الموارد اللازمة لمواجهة أي تحديات جديدة.

وحث العساف أوروبا على أن تعتمد على نفسها لحل الأزمة، مؤكدا بذلك على موقف بلاده الذي عبر عنه محافظ البنك المركزي السعودي محمد الجاسر الشهر الماضي.

وعن مستويات النمو الاقتصادي في السعودية، بيّن العساف أن التوقعات على المديين القصير والمتوسط لا تزال قوية على الرغم من التحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي.

لكن العساف أقر بأن صعوبات توفير السيولة بدأت تظهر مجدداً على المستوى العالمي بسبب أزمة الديون الأوروبية، وهو ما يؤدي إلى تقلبات إضافية.

وتشير تقديرات إلى أن الاقتصاد السعودي سيحقق نموا بنسبة 6.2% هذا العام ارتفاعا من مستوى 4.2% في العام الماضي، وأن النمو في العام المقبل سيكون بحدود 4.5%.

المصدر : رويترز