البورصة المصرية خسرت نحو أربعة مليارات دولار في ثلاث جلسات (رويترز-أرشيف)

واصلت البورصة المصرية خسائرها الكبيرة لليوم الثالث على التوالي هذا الأسبوع على وقع الاحتجاجات التي تشهدها البلاد والمتركزة في ميدان التحرير.

وسجلت البورصة اليوم أدنى مستوياتها منذ مارس/ آذار 2009، وفقدت القيمة السوقية للأسهم في تعاملات اليوم بأول نصف ساعة 6.7 مليارات جنيه (1.1 مليار دولار) وليصل إجمالي الخسائر إلى نحو 24 مليار جنيه (أربعة مليارات دولار) في ثلاث جلسات.

وفي وقت مبكر من تعاملات اليوم، هوى المؤشر الرئيسي للبورصة بنسبة 2.9% ليصل إلى 3749.8 نقطة، في حين تراجع المؤشر الثانوي بنسبة 4.4% ليصل إلى 401.5 نقطة.

وخسائر البورصة تواصلت مع تجدد الاشتباكات اليوم بين قوات الأمن والمحتجين في ميدان التحرير بوسط القاهرة قبل ساعات من مظاهرات مليونية دعا إليها نشطاء تحت اسم "مليونية الإنقاذ الوطني".

وتشهد القاهرة ومدن أخرى احتجاجات على حكم المجلس العسكري للبلاد أسفرت عن وقوع 33 قتيلا خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وبتعاملات اليوم هوت أسهم سوديك بنسبة 9.5% وهيرميس 8.4% وبايونيرز القابضة 7.2% وحديد عز 5.4% والقلعة 4.6% وأوراسكوم تليكوم 2.7% والمصرية للاتصالات وأوراسكوم للإنشاء بنسبة 2.5%.

كما اضطرت البورصة لوقف التداول اليوم لنصف ساعة على نحو ستين سهما بعد انخفاضها بأكثر من 5%.



"
رئيس البورصة استبعد إغلاقها معتبرا أن مثل هذا الإجراء  يشكل ضررا أكثر مما هو نفع للمستثمر، ودعا المستثمرين لعدم بيع أسهمهم مهما تدنت الأسعار
"
استبعاد الإغلاق
وفي ظل هذه الأوضاع المتردية، استبعد رئيس البورصة محمد عمران الإغلاق وتعليق التعاملات بالبورصة، رغم مطالب في هذا الصدد من خبراء ومحللين ومستثمرين.

وأكد عمران أن مثل هذا الإجراء لا يشكل حلاً للأزمة الحالية, وأنه يشكل ضررا أكثر مما هو نفع للمستثمر. ودعا المستثمرين إلى عدم بيع ما بحوزتهم من أسهم مهما تدنت الأسعار.

وفي سياق متصل، هبط سعر صرف الجنيه أمس إلى أدنى مستوى له أمام الدولار في ثماني سنوات، جراء التداعيات الاقتصادية للاضطرابات التي تشهدها البلاد.

فقد تخطى الدولار حاجز ستة جنيهات للمرة الأولى منذ عام 2003، وسط إقبال على شراء الدولارات خوفاً من تفاقم الأوضاع السياسية.

وبلغ سعر صرف الدولار نحو 6.1 جنيهات. كما ارتفعت أسعار صرف الريال السعودي والدينار الكويتي أمام العملة المصرية، بينما استقرت العملات الأخرى.

كما زادت تكلفة السندات الحكومية لأجل خمس سنوات من 466 نقطة أساس يوم 18 من الشهر الجاري إلى 525 نقطة أساس أمس.

المصدر : وكالات