فشل وشيك للجنة الموازنة الأميركية
آخر تحديث: 2011/11/21 الساعة 03:04 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/21 الساعة 03:04 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/26 هـ

فشل وشيك للجنة الموازنة الأميركية

فشل الكونغرس في خفض عجز الموازنة سيزيد المخاوف على الاقتصاد العالمي (الفرنسية)


وصلت أمس الأحد مفاوضات اللجنة العليا لتقليص العجز بالموازنة الأميركية إلى باب مسدود، بعد أيام من انتهاء المهلة الممنوحة لها، وذلك بفعل تشبث أعضاء اللجنة من الجمهوريين والديمقراطيين بمواقفهم المتباينة إزاء خفض تمويل البرامج الاجتماعية وزيادة الضرائب على الأغنياء.

 

وسيؤدي فشل اللجنة إلى تطبيق تخفيض إجباري في بنود الإنفاق بـ1.2 تريليون دولار مع بداية العام 2013 وعلى مدى عشرة أعوام.

 

ولم يصدر عن السيناتور الجمهوري جون كيل ونظيره الديمقراطي جون كيري، وكلهما عضو باللجنة العليا، أي مؤشر إيجابي في برنامج "واجه الصحافة" بقناة إن بي سي إلى قرب التوصل إلى اتفاق داخل اللجنة.

 

وذكرت قناة سي إن إن الأميركية نقلا عن مصادر في صفوف الديمقراطيين والجمهوريين أن أعضاء اللجنة العليا الاثني عشر قبلوا بانتهاء مباحثاتهم المستمرة منذ أسابيع إلى طريق مسدود، ويعتزمون عقد مؤتمر صحفي اليوم الاثنين للإعلان رسميا عن فشل عملهم، وهي المطالبة بتقليص الإنفاق بـ1.2 تريليون دولار على الأقل على مدى 10 سنوات.

 

"
تعثر عمل اللجنة يعزى لعمق الخلاف بين الجمهوريين والديمقراطيين حول تقليص الإنفاق على البرامج الاجتماعية وزيادة الضرائب على الأغنياء
"
سبب التعثر

ويعزى تعثر عمل اللجنة إلى خلافات عميقة بين الفريقين حول إيجاد معادلة متوازنة بين تقليص الإنفاق على البرامج الاجتماعية، خصوصا برامج الرعاية الصحية للمسنين والفقراء، وزيادة نسبة الضرائب على أغنياء أميركا.

 

ويرفض الجمهوريون هذه الزيادة الضريبية فيما اعترض خصومهم في اللجنة على تقليص التمويل على برامج التقاعد والرعاية الصحية.

  

وقد منحت اللجنة صلاحيات واسعة لمعالجة تفاقم عجز الموازنة والديون العامة، حيث فاقت هذه الأخيرة الجمعة الماضي 15 تريليون دولار، ورأى العديدون في هذه اللجنة آخر فرصة للولايات المتحدة على المدى القريب للتحكم في عجز موازنتها.

 

لاغارد متخوفة

وعبرت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد في برنامج لتلفزيون سي بي إس الأميركية عن تخوفها من انحباس سياسي في الولايات المتحدة، وأعربت عن أملها بأن تتوصل اللجنة العليا إلى اتفاق حول الأهداف المتعلقة بخفض العجز وإجراءات خفض الإنفاق والديون الأميركية.

 

وقد يضاف فشل اللجنة في تطويق عجز الموازنة الأميركية مخاوف أخرى إلى المخاوف القائمة حول الاقتصاد العالمي جراء أزمة الديون السيادية بمنطقة اليورو.

 

وتعد اللجنة جزءا من بنود اتفاق تم في أغسطس/آب الماضي بين الجمهوريين والديمقراطيين في الكونغرس، ويقضي الاتفاق برفع سقف الدين الأميركي المسموح به للإدارة الأميركية.

المصدر : وكالات

التعليقات