طائرة بوينغ تربض بمطار جاكرتا الدولي (الفرنسية-أرشيف)


أعلنت شركة بوينغ الأميركية الخميس أن شركة ليون أير، أكبر شركة خاصة للطيران بإندونيسيا، طلبت شراء 230 طائرة للرحلات القصيرة من نوع 737 بقيمة 21.8 مليار دولار.

 

وتعد هذه الصفقة أضخم صفقة تجارية في تاريخ بوينغ، وجاء الإعلان عنها قبيل وصول الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى جزيرة بالي في إندونيسيا للمشاركة في قمة لدول شرق آسيا (آسيان).

 

وسيشارك أوباما في حفل التوقيع على الصفقة غير المسبوقة غدا الجمعة. وقال البيت الأبيض إن هذه الطلب سيمكن من إيجاد 110 آلاف وظيفة لدى بوينغ والشركات المزودة لها في 43 ولاية أميركية، وذلك في وقت أصبحت فيه البطالة التي تناهز 9% أكبر معضلة اقتصادية تواجه إدارة أوباما.

 

وتتيح الصفقة إمكانية شراء الشركة الإندونيسية بشكل اختياري لـ150 طائرة إضافية بقيمة 14 مليار دولار، مما يرفع القيمة المرتقبة للصفقة إلى 35 مليار دولار، وأشار البيت الأبيض إلى أن هذه الصفقة "تمثل أحد أضخم العقود التجارية بين الولايات المتحدة وإندونيسيا على الإطلاق".

 

نوعان

وبموجب الاتفاق ستحصل ليون إير على 201 من طائرة 737 ماكس المطورة التي ستدخل الخدمة في 2017، و29 من الجيل المقبل من طائرات 737-900.

 

وذكرت وسائل إعلام متخصصة في أخبار الطيران بداية الشهر الجاري أن شركة ليون أير تبحث عن نوع جديد من الطائرات الصغيرة الحجم، وأنها تفكر في بوينغ 737 أس وإيرباص320.

 

ويتكون أسطول الشركة الإندونيسية من طائرات بوينغ، وقد سبق أن تقدمت بطلب لشراء 125 طائرة بوينغ 737-900 إي أر أس.

المصدر : وكالات