الربع الأخير من العام الحالي قد يشهد تباطؤا اقتصاديا أكبر حيث تتعاظم آثار أزمة الدين (الأوروبية)


سجل اقتصاد منطقة اليورو الذي تضم 17 دولة أوروبية معدل نمو وصل إلى 0.2% في الربع الثالث من العام الحالي رغم أزمة الدين الطاحنة التي تنذر بحدوث كساد.

 

وتعتبر أرقام مكتب الإحصاء الأوروبي الأولى الخاصة بالربع الثالث، لكنها لا تشمل دولا مثل اليونان وإيطاليا اللتين تعانيان من أزمة الدين.

 

كما أظهرت الأرقام انكماش اقتصاد قبرص وهولندا والبرتغال.

 

وقال فيرديناند فيتشر من معهد الاقتصاد الألماني دي آي دبليو "لا يوجد سبب يدعو للتفاؤل"، وحذر من أن الربع الأخير من العام قد يشهد تباطؤا أكبر حيث تتعاظم آثار أزمة الدين.

 

وقال إن الناس يشعرون بالقلق وهذا القلق يبطئ النمو.

 

من ناحية أخرى أظهرت أرقام صدرت في أثينا أن الاقتصاد اليوناني انكمش بمعدل 5.25% في الربع الثالث.

 

ويظهر الرقم مدى تأثر الاقتصاد اليوناني بالأزمة المالية للبلاد.

 

وقال جهاز الإحصاء الحكومي إنه تم تعديل أرقام الفصلين الأول والثاني من العام الحالي إلى انكماش بمعدل 8.3% و7.4% على التوالي من 8.1% و7.3% في تقديرات سابقة.

 

وتتوقع الحكومة اليونانية انكماش الاقتصاد بنسبة 5.5% في كل العام الحالي.

المصدر : وكالات