نمو اقتصادي قوي بألمانيا وفرنسا
آخر تحديث: 2011/11/15 الساعة 14:24 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/15 الساعة 14:24 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/20 هـ

نمو اقتصادي قوي بألمانيا وفرنسا

ألمانيا هي ثاني أكبر دولة مصدرة في العالم بعد الصين (رويترز)

 
سجلت ألمانيا وفرنسا نموا اقتصاديا قويا في الربع الثالث من العام لكن دول منطقة اليورو الواقعة على الطرف الآخر من أزمة الديون سجلت أداء أسوأ بكثير.
 
ويتوقع المحللون أوقاتا أكثر قتامة للمنطقة التي تستخدم العملة الأوروبية الموحدة.
 
ونما الاقتصاد الفرنسي بنسبة 0.4% في الربع الثالث بعد انكماشه 0.1% في الربع الثاني.
 
ونما الاقتصاد الألماني بنسبة 0.5% في الفترة من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول، وجاء ذلك متماشيا مع توقعات السوق.
 
وتم تعديل بيانات النمو للربع الثاني من العام الحالي بالزيادة إلى 0.3% من 0.1%.
 
 ولدى إصداره هذه البيانات، قال مكتب الإحصاء الأوروبي إن القوة المحركة الرئيسية وراء النمو في الربع الثالث جاءت من الاقتصاد المحلي وخصوصا إنفاق الأسر وكذلك استثمار الشركات في المصانع والمعدات.
 
وأوضح أن الصادرات سجلت أيضا ارتفاعا خلال الربع الثالث.

يشار إلى أن ألمانيا هي ثاني أكبر دولة مصدرة في العالم بعد الصين.
 
وبعد توقعات بمعدل نمو 3% هذا العام، يتوقع خبراء الاقتصاد أن يتباطأ النمو في البلاد إلى أقل من 1% العام القادم.
 
ومن المرجح أن تزيد أزمة الديون في منطقة اليورو الأمور سوءا في الأشهر المقبلة، إذ أجبرت دولا مثل إيطاليا واليونان وإيرلندا والبرتغال وإسبانيا على تبني إجراءات تقشف صارمة من أجل تجنب أن تدفعهم سوق السندات إلى التخلف عن السداد.
 
ويقول الاقتصاديون إنه ليس هناك إستراتيجية منظورة في الوقت الراهن لمواجهة ذلك.
 
وتوقع الرئيس الجديد للبنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي أن تشهد المنطقة ركودا محدودا بحلول نهاية العام.
المصدر : وكالات

التعليقات