رومني اعتبر أن أوروبا قادرة على معالجة مشاكلها بنفسها (الفرنسية) 

أعرب أبرز مرشحيْن من الحزب الجمهوري الأميركي لمنصب الرئاسة الأميركية المقررة العام المقبل عن رفضهما لتدخل الولايات المتحدة لدعم منطقة اليورو ماليا، لإنقاذها من أزمة الديون السيادية التي تمر بها.

وآثر المرشحان أن تبقى واشنطن بمنأى عن المشاكل المالية في أوروبا، وأن تقاوم أي دعوات لضخ مباشر للأموال سواء على شكل قروض أو استثمارات.

وفي مناظرة في ميشيغان، قال كل من المرشحيْن الجمهورييْن ميت رومني وهيرمان كين إنه ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يعتني بنفسه، وأن يتعاون أعضاؤه فيما بينهم لوضع خطط تضمن الخروج من الأزمة.

واعتبر رومني أن أوروبا قادرة على معالجة مشاكلها، وأن أميركا ليس عليها التدخل لمحاولة إنقاذ البنوك والحكومات الأوروبية.

أما كين فخص بالذكر إيطاليا باعتبار أنها تواجه مصاعب كبيرة، وهي من الدول ذات الاقتصادات الكبرى في منطقة اليورو، فقال إنه ليس أمام الولايات المتحدة الكثير لتقدمه لمساعدة إيطاليا لأنها تخطت نقطة العودة.

وجراء المخاوف من أن مشاكل الديون السيادية في اليونان وإيطاليا قد تمتد لتلحق ضررا بالاقتصاد العالمي، هبطت الأسهم الأميركية بأكثر من 3% في تعاملات أمس الأربعاء.

وفشل تعهد رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني بالاستقالة من منصبه في طمأنة أسواق السندات بأن روما جادة في السيطرة على ديونها. وانخفضت أيضا أسواق الأسهم الأوروبية في تعاملات أمس.

المصدر : وكالات