قطر احتلت المرتبة الأولى عالميا للحصول على القروض وتوفر رأس المال (رويترز-أرشيف) 

توقع أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أن يبلغ معدل النمو الاقتصادي لبلاده نهاية العام الجاري أكثر من 20%. وأوضح لدى افتتاح دورة الانعقاد الأربعين لمجلس الشورى أن قطر أصبحت واحدة من أسرع الاقتصادات نموا.

واعتبر الشيخ حمد أن الاقتصاد القطري في مأمن من المخاطر بعد أن تجاوز التأثيرات السلبية للأزمة المالية العالمية، ومضى قدماً في تحقيق مسيرته التنموية حسب الرؤية والإستراتيجية التي وضعتها قطر لهذا الاقتصاد.

وأشار إلى أن معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لسنة 2010 بلغ 16.6%، وأن الاقتصاد حقق معدل نمو سنوي بلغ 15.7% كمعدل متوسط خلال الفترة من 2006 إلى 2010.

وذكر أن قطر العضو في مجلس التعاون الخليجي احتلت المرتبة الأولى عالميا بسهولة للحصول على القروض وتوفر رأس المال، وهو ما يؤشر على متانة الاقتصاد والسمعة العالمية.

الشيخ حمد اعتبر أن الاقتصاد القطري في مأمن من المخاطر (الجزيرة)
وأضاف أنه وفي الوقت الذي تعاني فيه معظم دول العالم المتقدمة من عجز دائم في موازناتها إلى درجة التوقف عن سداد التزاماتها المالية، فإن دولة قطر استمرت منذ سنة 2000 وحتى الآن بتحقيق الفوائض المالية المتصاعدة، مما أتاح لها التوسع في مجال استخراج الغاز الطبيعي وتصديره، لتصبح في طليعة دول العالم في هذا المجال.

وحث أمير قطر على الاستمرار الحثيث لتنويع الاقتصاد وتقليل الاعتماد على النفط والغاز التي تمكنت البلاد من زيادة إنتاجه بمعدلات كبيرة.

وطالب بالإتقان في العمل مشيرا إلى أن ذلك يحتاج إلى المراقبة والمحاسبة وتقديم التقارير الحقيقية التي لا تجمل الواقع، بل تطرحه بدقة وأمانة للتمكن من معالجة أي خلل إن وجد.

المصدر : وكالات