قلق الأسواق بشأن ديون إيطاليا يزيد
آخر تحديث: 2011/10/31 الساعة 21:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/31 الساعة 21:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/5 هـ

قلق الأسواق بشأن ديون إيطاليا يزيد

شكوك بشأن قدرة حكومة برلسكوني (يمين) على التغلب على أزمة ديون إيطاليا (الفرنسية-أرشيف)


ارتفع معدل الفائدة اليوم كثيرا على السندات السيادية الإيطالية في الأسواق المالية لتناهز 6% بالنسبة للسندات التي تبلغ آجالها عشر سنوات، وهو ما يعني ارتفاع الكلفة التي تستدين بها روما من الأسواق، وذلك على خلفية ازدياد القلق بشأن قدرة إيطاليا -أكبر اقتصادات أوروبا- على سداد ديونها الضخمة والبالغة 2.2 تريليون دولار.

 

وقال تجار بالأسواق المالية إن تجدد الضغوط على السندات الإيطالية دفع بأسهم البنوك الأوروبية والمؤشرات الرئيسة للأسهم إلى التراجع، وأدى ذلك إلى انخفاض العملة الأوروبية الموحدة اليورو.

 

وتقترب النسبة التي ارتفعت إليها الفائدة على سندات إيطاليا المستوى المسجل في أغسطس/آب الماضي عندما اضطر البنك المركزي الأوروبي للتدخل في سوق السندات وشراء سندات إيطالية وإسبانية للحيلولة دون الارتفاع الشديد لكلفة استدانة روما من الأسواق، وتكرار سيناريو اليونان.

 

"
رئيس مصرف إنتيسا سان باولو أكبر بنك تجزئة بإيطاليا حذر من أزمة قروض قد تكون حتمية الوقوع في حال استمرت الضغوط على السندات السيادية لإيطاليا
"
أزمة قروض

وحذر جوفاني بازولي رئيس مصرف إنتيسا سان باولو أكبر بنك تجزئة بإيطاليا من أزمة قروض قد تكون حتمية الوقوع في حال استمرت الضغوط على سندات الدين السيادي لإيطاليا، وذلك في ظل خلافات بين أعضاء التحالف المكون لحكومة رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني.

 

وقد دعا رئيس شركة فيراري الإيطالية لوكا كورديرو -وهو من أبرز رجال الأعمال في بلاده- رئيس الوزراء الإيطالي إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تخرج البلاد من أزمتها، مضيفا أن الخطر يتهدد مدخرات الإيطاليين والتماسك الاجتماعي وعضوية إيطاليا في منطقة اليورو.

 

من جانب آخر، توقعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية اليوم تباطؤًا اقتصاديا حادا لمنطقة اليورو العام المقبل، وذلك بناء على بيانات نمو سلبية لبعض الدول وعدم استعادة الثقة في الوضع المالي للدول المأزومة بديونها.

 

النمو والبطالة

وخفضت المنظمة توقعها لنمو منطقة اليورو إلى 0.3% في 2012، مقابل 2% التي توقعتها في مايو/آيار الماضي، كما خفضت تقديرها لمعدل نمو الاقتصاد الأميركي إلى 1.8% في 2012، مقارنة بـ3.1% التي توقعتها من قبل.

 

وتحدثت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية عن وجود مخاطر كبيرة لوقوع تراجع للاقتصاد العالمي إذا فشل زعماء العالم في حل أزمة الديون السيادية التي أصابت الأسواق بالاضطراب والتوتر، غير أن المنظمة نفسها توقعت أن تتحسن معدلات النمو إذا تم تطبيق حزمة الإجراءات التي أقرها قادة منطقة اليورو في 26 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

 

وأظهرت بيانات مكتب الإحصاء الأوروبي اليوم أن معدل البطالة في منطقة اليورو ارتفع في الشهر الماضي إلى 10.2% بعدما كان في حدود 10.1% في أغسطس/آب، وتصدرت القائمة إسبانيا على الصعيد الأوروبي بـ22.6% وتبعتها اليونان بنسبة ناهزت 17.6%.

المصدر : وكالات