السعودية أطلقت مشاريع سكك حديد ضخمة منها قطار المشاعر (الجزيرة نت-أرشيف)

فاز تحالف شركات إسبانية سعودية على منافسه الفرنسي في تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع قطار الحرمين السريع، والذي يربط بين جدة والمدينة المنورة ومكة المكرمة على طول 450 كلم.
 
وقالت المؤسسة العامة للخطوط الحديدية بالسعودية، في بيان لها اليوم، إنه صدرت الموافقة على ترسية أعمال المرحلة الثانية للمشروع على ائتلاف الشغلة المكون من عدد من الشركات السعودية والإسبانية.
 
وتتضمن أعمال هذه المرحلة استكمال أعمال البنى العلوية، التي تشمل توريد وتركيب القضبان الحديدية وأنظمة الإشارات والاتصالات ونظام كهربة الخطوط، وأيضا توريد وتركيب 35 قطارا، كما تشمل تشغيل وصيانة المشروع خلال مدة العقد البالغة 12 عاما.
 
ويتكون التحالف الفائز من شركة "رينف" و"تالغو" و"أديف" و "أو أتش أل" وثماني شركات أخرى، بينما يتكون التحالف الفرنسي الخاسر من ألستوم وشركة النقل للسكك الحديد "أس أن سي أف".
 
منافسة شرسة
وكانت منافسة شرسة قد جرت بين الفرنسيين والإسبانيين لنيل الصفقة التي طرحت خلال زيارة قام بها رئيس الوزراء الفرنسي فرانسو فيون للمملكة في فبراير/ شباط الماضي.
 
وتعد إسبانيا من أكثر دول العالم خبرة في مجال مشروعات القطارات السريعة، حيث تتوفر على أطول شبكة سكك حديد في أوروبا.
 
وتبرز أهمية المشروع في أن موسم الحج يجتذب نحو مليوني ونصف المليون مسلم من كافة أنحاء العالم، حيث يقضون بالسعودية في المتوسط نحو أسبوعين متنقلين بين المدينتين المقدستين لأداء مناسك الحج والعمرة بمكة المكرمة وزيارة المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة.
 
"
الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية بالقدس دعا السعودية مؤخرا باستبعاد ألستوم من مشروع قطار الحرمين لمشاركتها في تهويد القدس
"
ألستوم والتهويد
وكان الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية بالقدس المحتلة حسن خاطر قد دعا آخر سبتمبر/ أيلول الماضي السلطات السعودية لعدم منح صفقة قطار الحرمين لشركة ألستوم بسبب تنفيذها مشاريع تهويد خطيرة بالقدس.
 
كما سبق للنائب الفلسطيني جمال سكيك أن حث الرياض على مقاطعة ألستوم، مؤكدا أن القدس تعني كل مسلم وعربي. وقال منسق حملة الكرامة الأوروبية لمقاطعة ألستوم إن حملتهم لا تستهدف السعودية بل استبعاد الشركة الفرنسية من عطاء مشروع قطار الحرمين.

المصدر : الفرنسية,قدس برس