الغنوشي طمأن أصحاب الأعمال والمستثمرين (الأوروبية)

ذكر مسؤول بارز في حزب حركة النهضة التونسي أن زعيم الحزب راشد الغنوشي اجتمع اليوم مع مسؤولين تنفيذيين بالبورصة التونسية، وشجع على القيام بالمزيد من عمليات إدراج الشركات بسوق الأسهم.
 
وحسب المصدر نفسه فإن الغنوشي أبلغ رسالة لمسؤولي البورصة أن هذه السوق المالية مهمة للغاية وأن زيادة إدراج الشركات "ضرورية لتسريع وتيرة النمو الاقتصادي وتنويع اقتصاد البلاد".
 
وكان الغنوشي -الذي فاز حزبه في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي بتونس التي أجريت أول أمس- قد أدلى بتصريحات صحافية يطمئن فيها أوساط أصحاب الأعمال والمستثمرين بشأن الاختيارات الاقتصادية لحزبه، قائلا إن حزبه يؤيد اقتصاد السوق وتطوير البورصة والاغتناء المشروع لأصحاب الأعمال.
 
وضمن الشق الاقتصادي لبرنامجها الانتخابي، تتعهد حركة النهضة بتحقيق معدل نمو سنوي يناهز 7% خلال الفترة ما بين 2012 و2016، وهو ما سيمكن من رفع الدخل السنوي للفرد بتونس من 6300 دينار
(4491 دولارا) في 2011 إلى عشرة آلاف دينار (7129 دولارا) في 2016.
 
البرنامج الانتخابي
كما وعدت حركة النهضة بتطهير مناخ الأعمال لحفز أصحاب الأعمال على إدراج شركاتهم في البورصة لتحويل الاقتصاد التونسي من اقتصاد يعتمد على الاستدانة إلى اقتصاد يعتمد على القطاعات التحويلية، وأيضا العمل على اعتماد المعايير المحاسبية الدولية بالنسبة للشركات المدرجة بالبورصة.
 
للإشارة فإن بورصة تونس أسست في العام 1969، وبلغ مجموع أموالها المتداولة في 2010 نحو 10.62 مليارات دولار حسب تقرير اتحاد البورصات العربية، ويتم التداول في هذه البورصة بأزيد من 271 مليون سهما.
 
وحسب إحصائيات العام 2010 فإن قرابة 56 شركة مدرجة في بورصة تونس، تنشط في القطاع المالي والتأمين والأدوية والصيدلة والمواد الاستهلاكية والتكنولوجيا والاتصالات والصناعة.

المصدر : الجزيرة,رويترز